وكالات - النجاح - أدانت وزارة الخارجية وشؤون المغتربين الأردنية، استمرار الانتهاكات الإسرائيلية في المسجد الأقصى المبارك/ الحرم القدسي الشريف، وآخرها اقتحامات المتطرفين الواسعة لباحات المسجد تحت حماية شرطة الاحتلال الإسرائيلية.

وأكد الناطق الرسمي باسم الوزارة السفير ضيف الله علي الفايز، أن اقتحامات المتطرفين وتصرفاتهم تعد انتهاكاً للوضع القائم القانوني والتاريخي وللقانون الدولي، وتمثل ممارسة عبثية واستفزازية غير مسؤولة ومرفوضة وتتناقض مع التزامات إسرائيل كقوة قائمة بالاحتلال في القدس الشرقية المحتلة بموجب القانون الدولي.

ودعا سلطات الاحتلال الإسرائيلية إلى الوقف الفوري لهذه الممارسات والانتهاكات، واحترام حرمة المسجد الأقصى المبارك ومشاعر المسلمين، واحترام الوضع التاريخي والقانوني القائم في الحرم الشريف، مؤكدًا أن المسجد الأقصى المبارك بكامل مساحته البالغة 144 دونما هو مكان عبادة خالص للمسلمين، تشرف عليه بالكامل إدارة أوقاف القدس والمسجد الأقصى المبارك الأردنية، الجهة الحصرية المخولة بإدارة الحرم وتنظيم الدخول إليه بموجب القانون الدولي .

واستنكر قيام سلطات الاحتلال الإسرائيلية بهدم سور مقبرة الشهداء في الجزء الشمالي لمقبرة اليوسفية في منطقة باب الأسباط، مؤكدا رفض المملكة للإجراءات الإسرائيلية أحادية الجانب في القدس الشرقية المحتلة المستهدفة تغيير هويتها العربية انتهاكاً صارخاً للقانون الدولي والقانون الدولي الإنساني وقرارات منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة اليونسكو .

ودعا الفايز المجتمع الدولي لتحمل مسؤولياته للضغط على إسرائيل لوقف الانتهاكات المستمرة للحرم الشريف وفي القدس الشرقية المحتلة.