القدس - النجاح - أصدرت  ما تسمى بقاضي محكمة "الصلح" الإسرائيلية صباح اليوم الاثنين، أحكاما بالسجن الفعلي ضد أربعة مقدسيين، بتهمة المشاركة في "زفة عرس الشاب رامي الفاخوري" نهاية العام الماضي.

وأوضح أمجد أبو عصب رئيس لجنة أهالي الأسرى المقدسيين أن قاضي محكمة الاحتلال وفي سابقة قضائية الأولى من نوعها أصدر أحكاما متفاوتة بسجن أربعة مقدسيين "العريس و3 من الحضور" بسبب "المشاركة في حفل وزفة عرس".

وأوضح أبو عصب أن المحكمة حكمت على الأسير رامي الفاخوري لمدة شهرين ونصف، علما انه قيد الاعتقال منذ نهاية العام الماضي "بعد عرسه بعدة أيام" وحول للاعتقال الإداري لمدة 6 أشهر.

كما حكمت المحكمة على الشاب محمود عبد اللطيف بالسجن الفعلي لمدة ٣٥ يوما، علما انه قيد الاعتقال منذ شهر شباط الماضي "كذلك اعتقل بعد عرسه بعدة أيام" وحول للاعتقال الإداري لمدة 6 أشهر.

وحكم القاضي على الأسير المحرر ماجد الجعبة بالسجن الفعلي لمدة ٣٥ يوما، وعليه تسليم نفسه بتاريخ 22-8، علما ان سلطات الاحتلال أبعدته عن مدينة القدس منذ حوالي 14 شهراً.

وأضاف أبو عصب أن القاضي حكم على الأسير المحرر عماد أبو سنينة بالسجن الفعلي لمدة 31 يوما، وعليه تسليم نفسه بتاريخ 22-8.

وأوضح أبو عصب أن الإعلام العبري بث تقارير إعلامية تحريضية كبيرة تستهدف العريس و المجموعة المذكورة كونهم من الأسرى الذين اعتقوا عدة مرات بتهم تتعلق بالمسجد الأقصى المبارك.

واتهم الشبان بالمشاركة في حفل زفاف وترديد أغاني للمقاومة ورفع رايات حماس والإشادة بها، ورفع صور للشهيد مصباح أبو صبيح "والد عروس الفاخوري".