القاهرة - النجاح - ندد الأزهر الشريف بسلسلة الإجراءات القمعية، التي اتخذتها سلطات الاحتلال الاسرائيلي في الأيام الأخيرة بحق مدينة القدس المحتلة، وما شملته من اعتقالات لرموز المدينة، واقتحامات متكررة للمسجد الأقصى المبارك.

وأكد "الأزهر" في بيان له، اليوم الجمعة، دعمه للمقدسيين في مواجهة الإجراءات التعسفية، خاصة ما يتعلق بمحاولة سلطات الاحتلال إعادة إغلاق "باب الرحمة ومصلاه"، مشددًا على أن الحرم القدسي بكافة أركانه وملحقاته هو ملكية خالصة لشعبنا، ولا يجوز لسلطات الاحتلال المساس به، أو محاولة تقسيمه زمانيا أو مكانيا.

ودعا "الأزهر" كافة الأطراف إلى التحرك العاجل لمواجهة تلك الإجراءات، واتخاذ السبل السياسية والقانونية الكفيلة لإفشالها، كذلك دعم نضال شعبنا من أجل إقامة دولته المستقلة، ومساندة أبناء القدس المرابطين دفاعًا عن أرضهم ومقدساتهم.