القدس - النجاح - أفرجت سلطات الاحتلال الإسرائيلي مساء الأحد، عن محافظ مدينة القدس المحتلة عدنان غيث وتسعة مقدسيين بشروط.

وأخلت شرطة الاحتلال سبيل محافظ القدس عدنان غيث من مركز شرطة "المسكوبية"، بعد قضائه أسبوع في المُعتقل، وتمديد توقيفه عدة مرات.

واشترطت محكمة الاحتلال قبل إخلاء سبيل المحافظ وتسعة مقدسيين آخرين الإبعاد عن الضفة الغربية المحتلة لمدة ١٤ يومًا، والحبس المنزلي لمدة ٥ أيام، مع دفع كفالة مالية قيمتها ٥٠٠ شيكل.

وكانت سلطات الاحتلال قد اعتقلت محافظ القدس، عدنان غيث بتاريخ 25 نوفمبر/ تشرين الثاني من منزله في بلدة سلوان.

ويشار إلى أن محافظ القدس اعتقل 3 مرات خلال شهر واحد، وأصدرت قوات الاحتلال بحقه قراراً، يمنعه من دخول الضفة الغربية أو التواصل مع عدد من الشخصيات الفلسطينية.

وشن الاحتلال حملة اعتقالات طالت العديد من الأجهزة الأمنية الفلسطينية في مدينة القدس، بالتزامن مع التحقيقات الفلسطينية للكشف عن مسربي الأراضي والعقارات للاحتلال.

وكانت محكمة الاحتلال الإسرائيلي في مدينة القدس المحتلة، قد قررت صباح اليوم الأحد، الإفراج عن محافظ القدس عدنان غيث، و9 من نشطاء وكوادر حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح" الذين تم اعتقالهم قبل عدة أيام.

وأوضح محامي هيئة شؤون الأسرى محمد محمود، أن محكمة الاحتلال قررت الافراج عن المحافظ غيث، الذي اعتقل قبل أكثر من أسبوع من منزله ببلدة سلوان في القدس.

كما قررت الافراج عن تسعة من نشطاء وكوادر حركة فتح بشرط عدم دخول الضفة الغربية لمدة أسبوعين، ودفع كفالة نقدية.

وشمل القرار: علاء أبو الهوى، وعامر عواد، وفادي محمود، وحسام أبو اسنينة، وخليل بشير، ومحمد القاق، وأحمد مصطفى، وإياد هدرة، وحاتم المهلوس.

إلى ذلك، نظمت مدرسة الأمة الثانوية ببلدة الرام شمال القدس المحتلة، بكادرها الاداري والتعليمي وطلابها، صباح اليوم، وقفة تضامنية مع المحافظ غيث، ورفعوا فيها لافتات تطالب بالحرية لغيث ولكافة الأسرى.

هذا وعممت وزارة التربية والتعليم العالي على المدارس في المحافظات كافة تنظيم وقفة تضامنية صامتة لمدة ثلاث دقائق مع محافظ القدس وزملائه المعتقلين، وتوظيف الإذاعة المدرسية للحديث عن المعتقلين، وتعريف الطلبة بدورهم في الدفاع عن القدس وعروبتها.

ففي رام الله، نظمت الوزارة أمام مقرها، وقفة تضامنية مع محافظ القدس عدنان غيث، وأبناء حركة فتح، الذين تم اعتقالهم قبل عدة ايام، والأسرى كافة.

وقال وكيل الوزارة بصري صالح، إن الوقفة تأتي دعما واسنادا للمواقف الوطنية لهؤلاء المعتقلين، الذين يرفضون مخطط الاحتلال الهادف الى الاستيلاء على هذه المدينة المقدسة، داعيا المجتمع الدولي لإيقاف هذه الانتهاكات الاسرائيلية التي تنتهك الأعراف والمواثيق الدولية.

بدوره، طالب الناطق باسم التربية صادق الخضور بوقف هذه الاعتقالات التعسفية، والإفراج عن الأسرى كافة.

وفي نابلس، شارك موظفو مديرية التربية والتعليم في الوقفة التضامنية أمام مبنى المديرية.

وقال مدير تربية نابلس أحمد صوالحة لـ"وفا": إننا جزء من الشعب الفلسطيني الذي يقف خلف القيادة الفلسطينية وأهالي القدس وقيادتها وحركة فتح التي تناضل في المدينة المقدسة، والتي تحمل الراية وحيدة في مواجهة الاحتلال.

وأضاف "واجب علينا كفلسطينيين أينما وجدنا أن نعمل من أجل الدفاع عن المدينة المقدسة وأهلها، موجها التحية والتقدير لمحافظ القدس عدنان غيث والقيادات الوطنية في القدس على عملهم ليلا ونهارا من أجل الحفاظ على الهوية العربية الإسلامية المسيحية للمدينة".

وأكد صوالحة أهمية الدور الذي تقوم فيه الوزارة ضمن المنهاج الفلسطيني والأنشطة والفعاليات التي تنظمها التربية؛ لتوعية الطلبة على ما يجري في مدينة القدس من تسريب للأراضي والحفاظ على هوية المدينة التاريخية للشعب الفلسطينية والأمة الإسلامية.

كما نظمت فعالية مركزية في مدرسة الزهراء الثانوية في جنين بهذا الخصوص، بمشاركة محافظ جنين أكرم رجوب، ومدير تربية جنين طارق علاونة، وطاقم التربية، ومدراء، وممثلين عن المؤسسات الرسمية المدنية والأمنية، رفع خلالها المشاركون صور محافظ القدس والأعلام الفلسطينية واليافطات والشعارات المنددة بسياسة الاحتلال باعتقال محافظ القدس والمقدسيين وبالحملة المسعورة.

وأكد الرجوب أن الاحتلال لن يستطيع نزع عروبة القدس من قلوبنا وعقولنا، ومنددا بسياسة الاحتلال وعدوانه بحق أبناء شعبنا وبالحملة المسعورة ضد المقدسيين، داعيا الى زرع ثقافة الانتماء والنضال والتضحية في صفوف طلبتنا.

وطالب علاونة المؤسسات الحقوقية والهيئات الدولية بتحمل مسؤولياتها لممارسة الضغط على سلطات الاحتلال؛ للإفراج الفوري عن المحافظ غيث وزملائه.

كما شارك موظفو مكتب التربية والتعليم في بيت لحم اليوم، في وقفة تضامنية إسنادا ودعما لمحافظ القدس عدنان غيث وزملائه المعتقلين في سجون الاحتلال.

وأدان مدير التربية في بيت لحم سامي مروّة، الحملة التهويدية التي يشنها الاحتلال ضد الرموز والمؤسسات الوطنية الفلسطينية في القدس، وملاحقتهم والتنكيل بهم على مرأى ومسمع من العالم أجمع، لافتاً الى أن هذه الوقفة الرمزية جاءت لترفع صوتها للتصدي لسياسات الاحتلال التعسفية الرامية الى طمس الوجود الفلسطيني في القدس.

كما نظمت مديرية التربية والتعليم العالي جنوب الخليل اليوم، وقفة تضامنية دعماً وإسناداً لمحافظ القدس وزملائه المعتقلين لدى الاحتلال وذلك امام المديرية بمشاركة مدير التربية والتعليم العالي خالد ابو شرار، ومدراء الدوائر الادارية والفنية ورؤساء الاقسام والموظفين الاداريين والمشرفين التربويين.

 وتأتي هذه الوقفة بالتزامن مع وقفة صامته في كافة مدارس مديرية تربية وتعليم جنوب الخليل، حيث تخلل الوقفة التضامنية رفع شعارات تندد بحجم الهجمة الشرسة التي تشنها قوات الاحتلال على القدس بشكل عام وعلى محافظ القدس وأبناء القدس والمواطنين بشكل خاص  .

وفي كلمته تحدث ابو شرار ان مدارس جنوب الخليل تبرق رسالة تضامن وتقدير للأهل في القدس على مواقفهم النضالية المشرفة في مقارعة هذا المحتل.