النجاح -  اقتحم وزير الرزراعة الاسرائيلي "أوري أرئيل" برفقة العشرات من المستوطنين المسجد الأقصى المبارك، عشية  ما يسمى "عيد رأس السنة العبرية".

وأفاد شهود عيان لوكالة معا أن "أرئيل" اقتحم الأقصى عبر باب المغاربة وسط حراسة وانتشار مكثف لجنود الاحتلال والضباط في ساحات الأقصى منذ ساعات الصباح.

وأضاف الشهود أن "ارئيل" وخلال جولته في ساحات المسجد ألقى كلمة بمناسبة "رأس السنة العبرية".

وخلال ذلك اقتحم العشرات من المستوطنين بأعداد كبيرة الأقصى على شكل مجموعات متتالية.

وأوضح فراس الدبس مسؤول العلاقات العامة والاعلام في دائرة الأوقاف الإسلامية أن شرطة الاحتلال اعتقلت موظف لجنة الاعمار رائد زغير خلال عمله في ساحات الأقصى.

من جهته، قال الشيخ عزام الخطيب مدير عام أوقاف القدس وشؤون المسجد الأقصى المبارك لوكالة معا أن المستوطنين يستغلون الأعياد اليهودية لتنفيذ اقتحامات جماعية بأعداد كبيرة للمسجد الأقصى ولتكثيف تواجدهم فيه، ويؤدون صلواتهم في الساحات بحماية وتشجيع شرطة الاحتلال التي ترافقهم خلال ذلك.

واستنكر الخطيب اعتقال موظف لجنة الاعمار رائد زغير خلال قيامه بعمله في ساحات المسجد، حيث كان ينظف الساحات برش المياه.

وكانت جماعات الهيكل المزعوم دعت خلال الأسبوع الماضي أتباعها لتكثيف الاقتحامات للمسجد الأقصى خلال فترات الاقتحامات الصباحية وبعد الظهر، بمناسبة الأعياد هذا الشهر.