النجاح - قال الباحث والخبير القانوني حنا عيسى إن  اعتداء احد أفراد الأمن الإسرائيلي على مواطن مقدسي "هذا لا يجوز مطلقا، فهو شرطي يجب أن يتقيد بالقوانين المعمول بها، وبالتالي هم يعتبرون القدس عاصمة لهم وذات سيادة لهم قياديا وسياسيا، وان يقوم شرطي بالاعتداء على مسن فهي جريمة بحد ذاتها ويعاقب عليها القانون الجنائي الاسرائيلي ويحكم عليها ثلاث سنوات فما أكثر".

وأضاف عيسى "إذا كان هناك فعلاً تحقيق حيادي وشفاف يجب إقالة الشرطي وسجنه ومن ثم فصله من جهاز الشرطة، لأنه يمكن أن يكون معتوه أو مريض وربما يكون قام بالاعتداء على أسس قومية ومتطرف، وهذا لا يجوز ان يكون في جهاز كالشرطة على مستوى القانون الدولي المتعلق بالشرطة الدولية، واحتمال ان يكون قاصد هذا الاعتداء وبالتالي يجب التحقيق معه وملاحقته وإيقاع العقوبات اللازمة بحقه".

و نشر فيديو لاعتداء احد شرطة الاحتلال  على المواطن المقدسي صباح اليوم على وسائل الإعلام و وسائل التواصل الاجتماعي، ويظهر في الشريط قيام رجل الأمن الإسرائيلي بالاعتداء بالضرب بشكل متكرر على السائق الفلسطيني المقدسي رغم كبر سنه، إلى جانب اعتداءه على عدد من المواطنين الذين حاولوا التدخل ومنع الاعتداء علي المواطن المقدسي.