النجاح - أصبح اسم الممثل الأمريكي، داني تريهو الإسم الأكثر تداولاً بسبب فعله البطولي مع طفل كاد أن يتعرض للموت بحادث سير في لوس أنجلوس وواشتهر داني تريهو، من تجسيد رجال العصابات على شاشة السينما.

ولم يتردد تريهو، الذي يعد من أشهر الممثلين الذين يجسدون أدوار الشر على شاشة السينما في هوليوود، لحظة من المسارعة في إنقاذ الطفل من ذوي الاحتياجات الخاصة، بعد أن شاهده وهو عالق في الكرسي الخلفي، عقب انقلاب سيارة الدفع الرباعي المتواجد فيها، إثر الحادث المروع، والذي رصدته كاميرات المراقبة في الشارع.

وقال "تريهو" 75 عاما إنه تصادف أنه كان مارا بسيارته في الشارع وقت وقوع الحادثة، وأضاف أنه عندما هرع إلى السيارة المقلوبة، حاول مساعدة جدة الطفل، ولكنها أخبرته بإنقاذ حفيدها.

وتابع أنه لم يتمكن في البداية من إخراج الطفل من السيارة، لأنه كان مربوطا بحزام الأمان، حتى تمكنت فتاة شابة تدعى مونيكا جاكسون، كانت متواجدة هي الأخرى وقت الحادثة، من فك الحزام، وتمكن داني تريهو من إخراج الطفل المذعور.

وحرص تريهو على تهدئة الطفل بضمه إليه، وساله عما إذا كان يمتلك قوى خارقة، حتى وصلت سيارات رجال الإطفاء إلى موقع الحادثة، والذين نجحوا في إخراج الجدة من السيارة.