النجاح - عقد التجمع الوطني لأسر الشهداء، اليوم الثلاثاء، مؤتمره التحضيري الفرعي في محافظة قلقيلية، بحضور أسر الشهداء من المحافظة.

وشارك في المؤتمر: محافظ قلقيلية رافع رواجبة، والأمين العام للتجمع محمد صبيحات، وأعضاء الأمانة العامة للتجمع، وممثلون عن المؤسسات الرسمية والشعبية، والقوى والفصائل الوطنية.

ونقل المحافظ رواجبة، تحيات الرئيس محمود عباس ومباركته لأعمال المؤتمر، مستذكرا الشهداء وعلى رأسهم الرئيس ياسر عرفات.

وقال إن الرئيس محمود عباس يقف اليوم، أمام دول العالم لمواجهة القرارات الأميركية الإسرائيلية الهادفة للنيل من حقوق الشعب الفلسطيني وثوابته، ووضع العالم أمام مسؤولياته للوقوف إلى جانب الحق الفلسطيني بإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس، مؤكدا رعاية الرئيس لأسر الشهداء وحقوقهم من خلال القوانين والتشريعات التي تضمن توفير حياة كريمة لهم، ومتمنيا للمؤتمر الخروج بتوصيات تساهم في تحسين أوضاع ذوي الشهداء.

بدوره، شكر صبيحات، المحافظ على رعايته للمؤتمر، مشيرا إلى أن هذا المؤتمر العاشر، وسبقته تسعة مؤتمرات في المحافظات الأخرى، وذلك تحضيرا للمؤتمر العام الخامس الذي سيعقد في شهر نيسان القادم. وقدم صبيحات شرحا عن واقع التجمع الوطني لأسر الشهداء، والإنجازات التي تم تحقيقها على مدار السنوات الماضية، شاكرا الرئيس محمود عباس على دعمه لأسر الشهداء، وموقفه الرافض لأي مساس بحقوق الشهداء.

وأشار صبيحات إلى القانون الجديد لأسر الشهداء، والأسر التي تضررت نتيجة للقانون، مطالبا بحل شمولي للأسر المتضررة، وربط المخصصات بغلاء المعيشة.

وفي كلمة القوى الوطنية، أشار نضال حمايل إلى الشهداء وتضحياتهم التي لا يمكن تقديرها بثمن، مؤكدا حق أسر الشهداء في العيش الكريم وتوفير كافة مستلزمات الحياة لهم، داعيا إلى طي صفحة الانقسام وبناء البيت الفلسطيني على مبدأ الشراكة الفعالة وتطبيق قرارات المجلس المركزي، وتفعيل المقاومة الشعبية ضد الاحتلال وحربه المفتوحة على شعبنا.

وخلال المؤتمر، تم فتح باب النقاش لأسر الشهداء والاستماع إلى مطالبهم.