النجاح - كثفت قوات الاحتلال الاسرائيلي من انتشارها على مداخل قرية كفر قدوم ومحيطها وسيرت دورياتها الراجلة والمحمولة في الطرقات التي تربطها مع محيطها من القرى والبلدات الفلسطينية.

ويقوم جنود الاحتلال منذ ساعات الصباح الأولى بتفتيش السيارات الداخلة إلى البلدة والخارجة منها والتدقيق في هويات ركابها بعد إنزالهم منها وإعادة كل من لا يحمل هويتها.

وقال منسق المقاومة الشعبية في كفر قدوم مراد شتيوي،  إن هذه التعزيزات جاءت لمنع اهالي القرية والمقاومة الشعبية من تنظيم مسيرة احتجاجية ظهر اليوم تنديدا بقرار ترامب الجائر الذي يمس بقدسنا الحبيبة عاصمتنا الابدية.

وأشار إلى أن هذه الاجراءات لم تثني أهالي كفر قدوم عن تنظيم هذه المسيرة، بل ستزيدهم اصرارا على تنظيمها أسوة بباقي محافظات الوطن.

وأضاف اشتيوي إن المشاركين في المسيرة التي تنطلق ظهر اليوم من مساجد كفر قدوم باتجاه مدخل القرية الشرقي الذي تغلقه قوات الاحتلال منذ عشرين عاما سيعلون أصواتهم ضد ترامب وسياساته العدوانية وضد الاحتلال وجرائمه.