النجاح - أدى أهالي قلقيلية صلاة الجمعة، للأسبوع الرابع على التوالي، في ساحة مستشفى الوكالة المهدد بالإغلاق.

وأكد المواطنون رفضهم القاطع لقرار وكالة غوث وتشغيل اللاجئين (الأونروا) بإغلاق المستشفى، وشددوا على أن قضية اللاجئين والمستشفى لن تنتهي إلا بالتوصل لحل لقضيتهم حسب قرارات الأمم المتحدة، وليس حسب قرارات بعض الموظفين في الوكالة.

وطالب المواطنون "الأونروا" بالتراجع عن قرارها فورا، والعمل على تطوير المستشفى وتحسين الخدمات التي يقدمها، بدلا من إغلاقه.

وكانت "الأونروا" اتخذت قرارا بتقليص تقديم الخدمات في أقسام مستشفى الوكالة بقلقيلية اعتبارا من تاريخ 21-8-2017 دون تحديد سقف زمني لهذا القرار، وهو ما رفضه المواطنون وجموع اللاجئين في الوطن، علما أن المستشفى يخدم 750 ألف لاجئ في الضفة الغربية.