النجاح - قال عامر حمدان مرشح قائمة الحراك الفلسطيني الموحد ان الحراك يرفض تأجيل الانتخابات التشريعية بذريعة القدس.

وطالب حمدان خلال مشاركته ببرنامج قبة البرلمان على النجاح والذي يقدمه الاعلامي جهاد قاسم بضرورة وجودة اشتباك حقيقي شعبي لاعادة القدس الى الخىيطة السياسية.

ودعى حمدان لجعل الانتخابات في القدس واقعا ووضع الصناديق الانتخابيةفي القدس وحمايتها من قبل اهل المدينة، وتسائل حمدان بكيفية جعل ملف الانتخابات رهينة بقرار الاحتلال الاسرائيلي مطالبا بضرورة ان يكون ذلك مجابهة سياسية امام العالم لفضح الاحتلال.

وعن التحالفات المستقبلية داخل البرلمان قال حمدان انه لا يوجد اي فيتو على احد اذا كان هناك اتفاق يخدم الناخب الفلسطيني. 

واشار حمدان الى ان لدى الحراك الفلسطيني الموحد اراء ومواقف سابقة لتحديد رؤيته مع من يتحالف مستقبلا. وحول عدم امكانية تسليم السلطات بين فتح وحماس اذا ما فاز طرف على اخر قال حمدان ان صندوق الانتخابات هو الذي يحكم ويجب على الطرف الخاسر ان يسلم للطرف الاخر والا سنكون امام دكتاتورية عدم التسليم.

وشدد حمدان على ان الحراك مع التغيير في المنظومة بشكل جذري وتدريجي في ظل وجود رؤية واضحة للتغيير. ونفى حمدان للنجاح ان يكون الحراك مول من بعض الاشخاص مؤكدا على ان التمويل هو ذاتي من قبل مرشحي الحراك.

وكشف حمدان عن عرض من بعض الاطراف لتمويل الكتلة مؤكدا انه تم رفض ذلك كون الحراك يرفض بشكل قاطع الدخول في المساومة على مواقفه وارائه.

 وشدد حمدان على ان الشباب يجب ان ياخذوا دورهم ونصيبهم في هذه الانتخابات مشيرا الى ان عدم تجميع القوى والكتل المستقلة والمهتمة بالشباب في قائمة واحدة ليس معيبا انما هناك مجالا عاما للعمل به.

واشار حمدان الى ان هذا الحراكات لم تخرج مرة واحد بل كانت في اوقات مختلفة حيث ان هناك كثير من الامور تحتم علينا ان نقبل بالتحالف او لا.