ترجمة : علا عامر - النجاح - حذرت دراسة حديثة من أن المعاناة من فيروس كورونا لمدة طويلة يمكن أن يتسبب بفقدان حاسة السمع وضعفها لمدة أشهر.

وأشار الباحثون إلى أن مرضى كورونا الذين يعانون من مضاعفات طويلة الأمد، أكثر عرضة للمعاناة من تفاقم مشكلة طنين الأذن .

وأكد عدد من الخبراء أن 40 % من مرضى كورونا سجلوا معاناتهم من تفاقم مشكلة طنين الأذن وضعف السمع.

وحلل الباحثون الحالة الصحية لأكثر من 3 آلاف مريض بكورونا من 48 دولة مختلفة، ووجد الباحثون أن مشكلة طنين الأذن قد تكون أحد المشاكل التي قد تبقى لمدة أشهر بعد الإصابة بكورونا.

وطنين الأذن، هي مشكلة صحية قد تنجم عن وجود إصابة بالأذن، والتقدم بالعمر، أو أحد الأمراض الصحية.

وكانت قد أكدت دراسات سابقة أن الفيروس التاجي يؤثر على الرئتين والقلب والكلى، والجهاز العصبي المركزي مسببا الصداع وتغيرات في الوظائف المعرفية.