ترجمة : علا عامر - النجاح - حذر خبراء صحة في الولايات المتحدة، من أن عدم وضع الأهالي لكريم واقي الشمس على بشرة أطفالهم بصورة منتظمة وكافية يعرضهم لخطر المعاناة من حروق الشمس والإصابة بسرطان الجلد.

وأشاروا إلى أن الإحصائيات تظهر بأن نصف الأهالي يهملون أهمية تكرار وضع كريم واقي الشمس للأطفال خلال النهار، إلا في حالة سباحتهم أو نزولهم إلى الماء.

في حين أن 3% من الأهالي يهملون وضع كريم واقي الشمس لأطفالهم بشكل كامل، وما يقارب الثلث من الأهالي لا يضعون كريم واقي الشمس في الأيام المغيمة مع أن الغيوم لا تحمي الأطفال من خطر الأشعة فوق البنفسجية الضارة.

وقال طبيب الأطفال الأمريكي "غراي فريد" : " الأطفال بحاجة إلى الحماية بغض النظر عن كمية تعرضهم لأشعة الشمس".

وأضاف: " خاصة أن الأطفال يقضون غالبية أوقاتهم باللعب في الخارج، وخاصة في فصل الصيف".

وحذر فريد من أن التعرض المفرط للشمس يمكن أن يكون خطيرًا ويضر بالجلد، وأشار إلى أن غالبية الأهالي يدركون أهمية استخدام واقي الشمس ولكنهم قد لا يستخدمون دائمًا كريم واقي الشمس بدرجة كافية أو يعيدوا تطبيقه بقدر ما ينبغي لحماية جلد أطفالهم."