ترجمة : علا عامر - النجاح - كشفت دراسة علمية حديثة أن أكثر من نصف المرضى المصابين بفيروس كورونا يعانون من تلف كبير في عضلة القلب.

وأوضحت الدراسة التي شملت أكثر من 69 دولة حول العالم، أن 55 % من كل 1,261 مريض مصاب بكورونا، يعانون من تغيرات غير طبيعية في طريقة خفقان القلب وضخه للدم.

وكشفت الدراسة التي أعدتها جمعية القلب البريطانية أن مريض، من أصل 7 مرضى مصابين بكورونا، عانى من اختلال وظيفي لعضلة القلب.

ووجد الباحثون أن غالبية المرضى لم يسبق لهم المعاناة من أية مشاكل قلبية قبل الإصابة بفيروس كوفيد-19.

وحذروا من أن هذه الدراسة تكشف خطورة هذا الفيروس التاجي على أجهزة جسم الإنسان الحيوية مثل القلب والدماغ.

وقالت الدكتورة "سونيا بابو-ناريان"، نائبة مدير جمعية القلب البريطانية، : " يمكن أن تؤدي الإصابة بفيروس كورونا إلى معاناة المريض من من تلف القرب وخلل في نظام الدورة الدموية".

وأضافت: " نحن نريد بصورة عاجلة دراسة وفهم المزيد حول هذه التأثيرات من أجل توفير العناية اللازمة في أقصى سرعة".

فيما قال الباحث الرئيسي البروفيسور مارك دويك ، : "مرض كورونا هو مرض معقد ومتعدد الأنظمة يمكن أن يكون له آثار عميقة على أجزاء كثيرة من الجسم ، بما في ذلك القلب".

وتابع :"لقد تردد العديد من الأطباء في طلب تخطيط القلب لمرضى كورونا لأنه إجراء إضافي ينطوي على الاتصال الوثيق مع المرضى، لكنه ساعد بشكل كبير على كشف خطورة هذا الفيروس وتأثيره على القلب".