النجاح - أجرى علماء روس وأجانب تجارب هدفها فهم سبب تعطيل مضادات الاكتئاب في بعض الأحيان لنمو الجنين في الرحم، وساعدهم في هذا ملاحظة كيف يؤثر السيروتونين، أحد هرمونات السعادة، على تطور أجنة الحيوانات المختلفة.
 
قالت إيلينا فورونيجسكايا، من معهد علم الأحياء التنموي في موسكو "ستساعد الأبحاث الإضافية في الكشف عن أصول وظروف وأسباب عدد من الأمراض الخلقية الشائعة، فضلاً عن اقتراح اتجاهات جديدة في استراتيجيات العلاج والوقاية تبدأ من الأيام الأولى من الحياة"، بحسب صحيفة "ACS Chemical Neuroscience".
 
ووفقا للخدمة الصحفية لمؤسسة العلوم الروسية، اكتشف العلماء مؤخرًا، أن السيروتونين يمكنه اختراق الخلية وتغيير بنية وخصائص بروتيناتها، والاتصال بها. والسؤال هنا هل يؤثر نقص أو زيادة هرمون السيروتونين على ظهور مشاكل في تطور الجنين في مراحله الأولى.

للقيام بذلك، أجرى العلماء سلسلة من التجارب على أجنة قنافذ البحر والرخويات وأسماك وحمار وحشي، ولاحظوا كيف أثرت كميات مختلفة من السيروتونين على عمل خلايا الأجنة والكائن الحي بأكمله.

كما يشير الباحثون، فإن هذا قد يفسر السبب في أن الأدوية المضادة للاكتئاب تؤدي أحيانًا إلى مجموعة متنوعة من تشوهات الجنين عند النساء الحوامل. هذا يرجع إلى حقيقة أن العديد من هذه الأدوية تؤثر على مستوى السيروتونين في الجسم كله، مما قد يؤثر أيضًا على تطور الجنين.