ترجمة إيناس الحاج علي - النجاح - في حين أن العديد من الناس يرتجف من فكرة الاستيقاظ قبل الساعة 6 صباحا وجدت البحوث الجديدة أن النهوض في وقت مبكر قد يجعلك أكثر صحة وسعادة من أولئك الذين ينامون في أوقات متأخرة.

ووفقًا لدراسة نُشرت في دورية أبحاث الطب النفسي فإن الأشخاص الذين يستيقظون عند الساعة 6 صباحاً أو قبل ذلك في الصباح هم أقل عرضة بنسبة 25٪ للاصابة بالاكتئاب مقارنة بغيرهم".

وتدعم الطبيبة الأسترالية الدكتورة "بايلي بوش" هذا وتقول "يمكنك إعادة ضبط ساعة جسمك لتعتاد على روتين جديد لأنه سيعود إلى إيقاع بدائي وطبيعي مثل ما كانت عليه الحياة قبل اختراع المصباح الكهربائي.

وغني عن القول أن أولئك الذين يديرون نمط نومهم بشكل أكثر فعالية سيكونون أقل تعباً خلال النهار وهذا يعني أن لديهم المزيد من الوقت والطاقة لاستكمال المهام التي تدعم صحتهم العاطفية والجسدية.

إن فوائد الاستيقاظ مبكرا لا تنتهي عند هذا الحد  لأن أولئك الذين يستيقظون في وقت متأخر هم أيضا أقل عرضة للزواج والأرجح أن يعيشوا وحدهم وأكثر عرضة للتدخين ولديهم أيضا أنماط نوم غير منتظمة.

وأوضح الطبيب النفسي الأسترالي الدكتور مارني ليشمان أن الاستيقاظ المبكر له تأثير على مزاج الناس طوال اليوم.

وقالت إن إيقاع الساعة البيولوجية الطبيعية للجسم البشري هو النهوض عندما تشرق الشمس والذهاب إلى الفراش بعد فترة ليست بعيدة من غروب الشمس.