نابلس - النجاح - غادر رئيس كتلة المعارضة، بنيامين نتنياهو، وعائلته فجر اليوم الأحد، مقر الإقامة الرسمي لرئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلية، في شارع بلفور بالقدس، وذلك بعد 12 عاما من توليه منصب رئاسة الوزراء.

ويأتي ذلك، بعد نحو شهر من تولي رئيس حكومة الاحتلال، نفتالي بينيت، منصبه الجديد، حيث أتفق مع نتنياهو، أن يغادر الأخير مقر الإقامة الرسمي في بلفور، حتى العاشر من تموز/يوليو الجاري.

وقبيل مغادرة المقر، شوهدت شاحنة يوم الخميس الماضي، محملة بأغراض عائلة نتنياهو تغادر مقر الإقامة، فيما غادرت شاحنة نقل أخرى صباح اليوم، لتنقل أغراض عائلة نتنياهو إلى منزلها في قيساريا.

وستسقر عائلة نتنياهو في منزلهم الخاص في قيساريا حتى ترميم منزلهم في "شارع غزة" في القدس، حيث عاش الزوجان نتنياهو وولديهما حتى دخلا منزل مقر إقامة رئيس الحكومة في العام 2009.

في المقابل، لن تنتقل عائلة رئيس الحكومة بينيت إلى مقر رئيس الوزراء في شارع بلفور، وستستمر في العيش في منزلها الخاص في رعنانا، حيث ينوي بينيت المبيت في مقر الإقامة عدة مرات في الأسبوع، خاصة في الأيام التي ينتهي فيها العمل في وقت متأخر.

وتشير التقديرات إلى أن رئيس الحكومة بينيت لن ينام في منزله في بلفور أكثر من مرتين أو ثلاث مرات في الأسبوع. ومع ذلك، فإن بينيت يعتزم عقد اجتماعات رسمية في مقر إقامة رئيس الحكومة.

ومع مغادرة عائلة نتنياهو مقر الإقامة في بلفور، فإن المبنى سيشهد عملية ترميمات وصيانة وتحديث، وكذلك سيعمل جهاز الأمن العام "الشاباك" على إجراء تجديدات في آليات الحراسة بموجب المستجدات الأمنية، وذلك بتكلفة تتراوح بين 10 ملايين و15 مليون شيكل، ويتضمن طلب "الشاباك" تحسين حماية المنزل.