النجاح - التقى رئيس جهاز الموساد، يوسي كوهين، الرئيس الأميركي جو بايدن، في واشنطن، وذلك سعيا من "إسرائيل" لعرقلة العودة للاتفاق النووي، وذلك في الوقت الذي أظهرت الجولة الثالثة من محادثات فيينا، التوصل لموافقة على رفع العقوبات عن إيران، بحسب ما أعلنت وسائل الإعلام الإسرائيلية.

وأفادت صحيفة "يسرائيل هيوم"، المقربة من رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، أن كوهين التقى مع بايدن في العاصمة واشنطن، حيث عرض وجهة النظر الإسرائيلية المعارضة للعودة للاتفاق النووي، وكذلك سلة المطالب الإسرائيلية فيما يتعلق بأي مراجعة للاتفاق النووي مع إيران.

وذكرت الصحيفة، أن رئيس الموساد تلقى اتصالا هاتفيا من نتنياهو، قبل الاجتماع بالرئيس الأميركي، وقام نتنياهو بإرشاد كوهين وتقديم إحاطة له بكل ما يتعلق بالمطالب ووجهة النظر الإسرائيلية.

وعقب الاجتماع ببايدن، أطلع كوهين نتنياهو على ما جرى في الاجتماع والرسالة الإسرائيلية التي تم نقلها إلى الإدارة الأميركية.

وسبق هذا اللقاء الذي جمع رئيس الموساد بالرئيس الأميركي، سلسلة اجتماعات أجراها الوفد الأمني الإسرائيلي الذي انتدب إلى واشنطن وترأسه رئيس مجلس الأمن القومي، مئير بن شبات، حيث التقى مع نظيره الأميركي، جاك ساليفان، فيما شارك السفير الإسرائيلي لدى واشنطن، غلعاد أردان، في بعض الجلسات والمشاورات الأمنية بين البلدين.

وتمحورت اللقاءات والاجتماعات التي أجراها الوفد الأمني في واشنطن، ما يسمى إسرائيليا بـ"التهديد الإيراني"، وأيضا التوجه الأميركي للعودة للاتفاق النووي، علما أنه شارك ببعض الاجتماعات روب مالي، مفوض الإدارة الأميركية للمحادثات النووية مع إيران.