النجاح - كشفت وكالة "سانا" التابعة للنظام السوري، أن "عملية تبادل تتم حالياً عبر وساطة روسية لتحرير السوريين، نهال المقت وذياب قهموز، الأسير السوري من أبناء الجولان السوري المحتل، في عملية تبادل يتم خلالها إطلاق سراح فتاة إسرائيلية دخلت إلى منطقة القنيطرة في الأراضي السورية بطريق الخطأ وتم اعتقالها من قبل الجهات المختصة السورية". ويشار إلى أن نهال المقت ليست معتقلة فعليا، وإنما حكم عليها بالعمل لمصلحة الجمهور لستة أشهر.

وقال نادي الأسير، إن "إدارة سجون الاحتلال استدعت صباح اليوم الأسير السوري ذياب قهموز، وهو من قرية الغجر في الجولان السوري المحتل، ومعتقل منذ عام 2016 ومحكوم بالسّجن 14 عامًا، لإبلاغه بقرار الإفراج عنه إلى سورية، وذلك بموجب صفقة تمت بين سوريا والاحتلال، وبوساطة روسية".

ووفقا لنادي الأسير، فإنه "حتى الآن تجري مفاوضات حول نقله إلى سورية أم إلى قريته الغجر في الجولان المحتل، حيث يصر الأسير أن يتم الإفراج عنه إلى قريته".

وأقرت "إسرائيل"،بأن فتاة إسرائيلية (25 عاما)، من مستوطنة "موديعين عيليت" الحريدية، تجاوزت الحدود إلى سورية وأنه تجري اتصالات لإعادتها، حسبما ذكرت القناة 13 التلفزيونية.

ونقل موقع "واللا" الإلكتروني عن موظفين إسرائيليين رفيعي المستوى قولهم إن رئيس مجلس الأمن القومي الإسرائيلي، مئير بن شبات، ومنسق الأسرى والمفقودين، يارون بلوم، توجها إلى موسكو،  لإجراء محادثات مع مسؤولين في الحكومة الروسية حول صفقة تبادل.