النجاح - استقبل رئيس حكومة الاحتلال، بنيامين نتيناهو ، الجاسوس الإسرائيلي جوناثان بولارد، وزوجته  اللذان وصلا فجر اليوم الأربعاء، على متن طائرة حطت في مطار بن غوريون في اللد، قادما من الولايات المتحدة الأميركية بعد أن حصل على عفو من الرئيس المنتهية ولايته دونالد ترامب، وذلك بعد 35 عاما من اعتقاله وسجنه بأميركا لقيامه بالتجسس لصالح "إسرائيل".

وأفادت وسائل إعلام إسرائيلية أن بولارد وصل مع زوجته إستير إلى مطار بن غوريون على متن رحلة خاصة مباشرة من "نيوارك" في نيو جيرسي إلى مطار بن غوريون، وذلك بسبب الوضع الصحي لزوجة الجاسوس الإسرائيلي.

ومن المتوقع أن يتواجد بولارد وزوجته بالحجر الصحي لمدة 14 يوما، علما أنه تم إطلاق سراحه من السجن الأميركي قبل حوالي خمس سنوات ، لكن حتى قبل شهر كان يخضع لقيود شديدة منعته من مغادرة الولايات المتحدة.

ومنح نتنياهو بولارد بطاقة هوية إسرائيلية وقال لجوناثان وإستير: "أهلا بكم من جديد، كم هو جيد عودتك إلى المنزل. الآن يمكنك أن تبدأ حياتك من جديد، بحرية وسعادة. أنت الآن في المنزل".

واعتقلت السلطات الأميركية ن بولارد في واشنطن عام 1985، وحكم عليه بالسجن مدى الحياة، إلا أنه حصل على إطلاق سراح مشروط منذ خمس سنوات.

وخضع الأميركي اليهودي على مدار تلك الفترة لقيود صارمة على الحركة، تضمنت تحديد إقامته في منزله ليلا وارتداء سوار إلكتروني لتتبع مكانه.