النجاح - كشف الإعلام الإسرائيلي، أن "إسرائيل" تعاقدت  مع شركة "موديرنا" الأميركية، التي لا تزال تعمل على اختبار لقاحها ضد فيروس كورونا، ما قد يؤخر وصول اللقاح إلى "إسرائيل"، بعد أن فشلت المفاوضات مع شركة "فايزر" الأميركية للحصول على اللقاح الذي طورته ضد فيروس كورونا المستجد والذي أظهرت نتائج المرحلة الثالثة من تجاربه السريرية أن نسبة فعاليته تصل إلى 90%.

وتشير التقديرات الإسرائيلية إلى أن لقاح كورونا الذي تطوره شركة "موديرنا" الأميركية، يتوقع أن يكون ناجعا بنسبة 90% تقريبا.

وتستند هذه التقديرات إلى أن لقاح "موديرنا" يتم تطويره بالتكنولوجيا نفسها التي يتم بواسطتها تطوير لقاح شركة "فايزر"، وأعلن قبل يومين أنه معطيات نجاعته أو فعاليته تصل إلى قرابة 90% في التجارب السريرية التي نفذتها في المرحلة الثالثة من تطوير اللقاح.

يأتي ذلك فيما أشارت توقعات شركة "موديرنا" أنها قد تتمكن من الإعلان عن النتائج الأولية لتجارب المرحلة الثالثة من عملية تطوير اللقاح، في وقت لاحق من الشهر الجاري، بحسب ما أعلنت في وقت سابق.

وحاولت التقديرات الإسرائيلية التقليل من النتائج التي توصلت إليها "فايزر" وتحجيم قيمة الإنجاز، وذلك بالإشارة إلى أن "إعلان فايزر يستند إلى معطيات لم يتم نشرها بعد ولم تتم مراجعتها، ولا تحتوي على بيانات واضحة تسمح لنا بفحص ما إذا كان لقاحًا يمنع انتقال العدوى إلى الأشخاص الملقحين أو أنه يساعد في علاج الحالات المصابة، خصوصا الخطرة منها، وهي معلومات مهمة لاحتواء الجائحة والحد من انتشار الفيروس".

و" أنه على الرغم من الأخبار المشجعة حول إمكانية الموافقة على استخدام اللقاح بـ‘مصادقة طارئة‘ اعتبارًا من عام 2020، تجدر الإشارة إلى أن اللقاح يواجه عددًا من العقبات المعقدة قبل أن يتم استخدامه على نطاق واسع، إلى جانب وجود فجوات في المعلومات من حيث مدى تأثير اللقاح على المسار الفعلي للوباء".

 كما شككت التقديرات الإسرائيلية بمدى فعالية لقاح "فايزر" على الأطفال، و أن اللقاح في هذه المرحلة مخصص للأشخاص البالغين الذين يعتبرون في دائرة الخطر.

يذكر أن إعلان شركة فايزر الأميركية للصيدلة حول لقاحها التجريبي، أثار أملا عالميا. وأظهرت النتائج الأولية للمرحلة الثالثة من التجربة السريرية الجارية حاليا، وهي الأخيرة قبل الحصول على ترخيص، أن اللقاح الذي طورته فايزر (الولايات المتحدة) و"بيونتك" (ألمانيا) "فعال بنسبة 90 %"، على ما أعلنت الشركتان، الإثنين.

وقالت الشركتان الأميركية والألمانية إن النتائج الأولية للمرحلة الثالثة من التجارب السريرية تظهر حماية للمرضى بعد سبعة أيام من الجرعة الثانية من اللقاح، و28 يوما بعد الجرعة الأولى. وتوقعت الشركتان توفير 50 مليون جرعة من اللقاح في 2020 وصولا إلى 1,3 مليار جرعة في 2021.