النجاح - قررت حكومة الاحتلال الإسرائيلية إلغاء اجتماعها  الأسبوعي الذي يعقد كل يوم الأحد، على خلفية تفاقم الخلافات بين الليكود و"كاحول لافان"، بحسب ما أعلن الليكود و"كاحول لافان" في بيانين منفصلين تبادلا التهم من خلالهما، وصدرا قبيل انتصاف ليل السبت - الأحد.

وادعى الليكود في بيان صدر عن أن إلغاء الجلسة جاء في أعقاب رفض "كاحول لافان" طرح خطة مساعدات اقتصادية في ظل أزمة كورونا بحجم 8.5 مليار شيكل، أعدها رئيس حكومة الاحتلال، بنيامين نتنياهو، ووزير المالية، يسرائيل كاتس.

فيما ادعوا في "كاحول لافان" أن إلغاء الجلسة جاء في أعقاب رفض الليكود المصادقة على "الأنظمة التي تحدد عمل الحكومة وتضمن استقرارها"، ورفض الليكود تنفيذ بنود الاتفاق الائتلافي، مشددين على أن "هذه ليست المرة الأولى التي لا يفي فيها الليكود بتعهداته، وأي أعذار أخرى تعتبر كذبا على الجمهور".

وكانت التقارير الصحافية قد أشارت في وقت سابق، السبت، إلى أن مركبات الائتلاف الحكومي فشلت في التوصل لاتفاق حول أجندة الجلسة الأسبوعية لحكومة الاحتلال، والمواضيع التي ستطرح لمناقشة الوزراء، ما يهدد بإلغاء الجلسة.

وتشير التطورات السياسية في دولة الاحتلال إلى أن انتخابات مبكرة باتت قريبة، وذلك على خلفية عدم المصادقة على الميزانية ووسط خلاف عميق بين نتنياهو، الذي يريد المصادقة على ميزانية للعام الحالي فقط، وحليفة، بيني غانتس، الذي يصر على المصادقة على ميزانية للعامين الحالي والمقبل، كما ينص الاتفاق الائتلافي بينهما.