وكالات - النجاح -  أعلنت شركة "كويز" الإسرائيلية أنها تشيد مصنعا للأمونيا بتكلفة 1.5 مليار شيكل (حوالي 430 مليون دولار) في صحراء النقب بدلا من منشأة كانت تعمل لعقود في مدينة حيفا لكن من المعتقد أنها مبعث خطر على سكان المنطقة.

وقالت الشركة في بيان لها، اليوم الاثنين، إنها تشيد المصنع الجديد في منطقة "ميشور روتيم" الصناعية بصحراء النقب على مساحة 220 فدانًا ومن المتوقع أن تبدأ عملياته بنهاية 2023.

ويتم استيراد معظم الأمونيا، وهي مادة خام سامة تستخدم في إنتاج الأسمدة إلى جانب بعض المنتجات الغذائية والأدوية والإلكترونيات، إلى إسرائيل من الخارج عبر الموانئ البحرية، ومن المتوقع أن ينتج المصنع حوالي 70.000 طن من الأمونيا سنويًا.

وظل مصنع الأمونيا الرئيسي لاسرائيل ومستودع التخزين الضخم الملحق به في مدينة حيفا لعقود لكن الحكومة الاسرائيلية رأت أنه يشكل خطرا كبيرا خاصة في أوقات الحرب. وأمرت محكمة بإغلاقه في 2017.

وأضافت الشركة أن المصنع الجديد سيغطي كل احتياجات الاستهلاك المحلي من الأمونيا إضافة لإنتاج الغازات للقطاع الصناعي فضلا عن التصدير.

وأوضحت الشركة أنها تعتزم أيضا بناء منشأة للغاز الطبيعي المسال قرب الموقع في المستقبل.