النجاح - يناقش حزبي "أزرق أبيض"، برئاسة بيني غانتس، وحزب الليكود، برئاسة بنيامين نتنياهو، مقترح تشكيل حكومة مشتركة من كلا الحزبين لمدة نصف سنة، بهدف تحويل ميزانيات ومواجهة انتشار فيروس كورونا، وبعد نصف سنة تجري مفاوضات بين الجانبين حول خطوط عريضة أيديولوجية.

وبحسب هذا المقترح، فإنه سيجري التناوب على رئاسة حكومة الاحتلال بين نتنياهو وغانتس، وبحيث تُحسب فترة النصف السنة الحالية من فترة ولاية نتنياهو في التناوب.

من جهة ثانية، ذكرت وسائل إعلام إسرائيلية، بعد ظهر اليوم، أن كتلة "أزرق أبيض"وحزب الليكود يدرسان تعيين غانتس رئيسا للكنيست، وذلك من أجل دفع تشكيل حكومة وحدة.

وأضافت القناة 12 أن غانتس تحدث، صباح اليوم، مع قادة "أزرق أبيض"، يائير لبيد وموشيه يعالون وغابي أشكنازي، واتفقوا على مواصلة إجراءات في الكنيست لانتخاب مئير كوهين، من كتلتهم، رئيسا للكنيست.

وأشارت القناة إلى أن المفاوضات مع الليكود حول حكومة وحدة قد تؤدي إلى تغيير قرار "أزرق أبيض" بشأن انتخاب رئيس جديد للكنيست.

ونقلت الإذاعة العامة الإسرائيلية "كان" عن قيادي في الليكود قوله إنه "إذا عين غانتس مئير كوهين رئيسا للكنيست، ستنتهي المفاوضات على تشكيل حكومة وحدة".

وجرى خلال المفاوضات مناقشة إقدام "إسرائيل" على ضم مناطق في الضفة الغربية، وطالب الليكود بحرية التصويت على قرار كهذا، فيما طالبت "أزرق أبيض" بأن قرار كهذا سيتخذ بعد موافقة غانتس فقط.