وكالات - النجاح - قالت وسائل إعلام إسرائيلية، مساء اليوم الجمعة، إن حكومة الاحتلال بعثت رسالة إلى حركتي حماس والجهاد الإسلامي في قطاع غزة ، عبر جهاز المخابرات المصرية.

وذكر موقع "والا" العبري، إن حكومة الاحتلال حذرت حماس والجهاد من محاولة الرد على اغتيال قاسم سليماني من قطاع غزة.

وواجه نفتالي بينت وزير حرب الاحتلال الإسرائيلي، انتقادات شديدة من المنظومة الأمنية؛ بسبب أدائه المتسرع بعد اغتيال قاسم سليماني قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني فجر اليوم الجمعة. وفق القناة 12 العبرية.

وقالت القناة العبرية إن المسؤولين في المنظومة الأمنية للاحتلال، أعربوا عن خيبة أملهم بسبب أداء بينت المتسرع، معتبرين أنه "يقوض أمن "إسرائيل"، وأنه يجب تحمُل المسؤولية في هذا الوقت".

ووفق القناة، فإن الانتقاد جاء على خلفية أن بينت حرص على الحديث عن تقييمات الوضع التي أجراها بعد اغتيال سليماني، على الرغم من طلب رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو ، عدم التعليق على هذه القضية.

وأشارت إلى أن بينت صدّر صورا من الاجتماع الذي عقده في مقر وزارة الحرب "الكرياه" مع كبار قادة الحرب والأمن في "إسرائيل"، على رأسهم رئيس أركان الحرب أفيف كوخافي.

وذكر القناة العبرية أن أحد الصحفيين وصف تصرفات وزير الحرب الإسرائيلي بـ"الشاب الذي يأتي للتجنيد أول يوم".

ورفعت أجهزة الحرب الإسرائيلية، صباح اليوم، حالة التأهب عند الحدود، خاصة مع لبنان وفي هضبة الجولان المحتلة؛ تحسبا من رد إيراني محتمل عقب اغتيال سليماني.

وقال الاحتلال الإسرائيلي في بيان إنه "إثر تقييم للوضع تقرر عدم فتح موقع جبل الشيخ للزوار، اليوم. لا توجد تعليمات أخرى لسكان الجولان والمنطقة، والوضع العادي مستمر".

واغتيل قائد فيلق  القدس  الإيراني الجنرال قاسم سليماني مع عدد من قادة الحشد الشعبي في العراق، فجر اليوم الجمعة، في غارة جوية أمريكية على سيارتهم بالعاصمة العراقية بغداد.

وكانت كتائب القسام الجناح العسكري لحركة " حماس "، نعت قاسم سليماني، مؤكدة أنها على يقين بأن دمائه "ستكون لعنة على القتلة والاحتلال" الإسرائيلي.

بدورها أكدت سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي أن ‎محور المقاومة لن يهزم ولن ينكسر وسيزداد تماسكاً وقوة في مواجهة المشروع الاسرئيلي الأمريكي.