ترجمة علا عامر - النجاح - طالب رئيس حكومة الاحتلال "بنيامين نتنياهو"، اليوم، رئيس حزب "يسرائيل بيتنا"، أفيغدور ليبرمان، بالتصويت مساء اليوم على "قانون الكاميرات" في الكنيست الاسرائيلي.

وقال "نتنياهو" : " لقد أعلن ليبرمان في السابق إنه يعارض هذا القانون وسيمتنع حزبه عن التصويت لصالحة .. وبالتالي لن يتم تمرير القانون".

وأضاف:" ولكن في حال دعم ليبرمان قانون الكاميرات، سنطالب الأغلبية بتمريره بعد حصوله على دعم أكثر من 61 عضو من أعضاء الكنيست".

وتابع : " أنا أطالب ليبرمان بالاتحاد معنا، وليس الانضمام إلى غانتس ولبيد، وأحمد الطيبي و أيمن عودة"، على حد قوله.

كما أنه هدد "ليبرمان"، قائلًا : " ليبرمان في حال لم تصوت لصالح هذا القانون فإنه دليل آخر على انتماء حزبك إلى الأحزاب اليسارية والعربية، القرار بيدك الآن".

وزعم "نتنياهو" أن الهدف من "قانون الكاميرات" هو منع التلاعب في نتائج انتخابات الكنيست المقرر عقدها الأسبوع المقبل.

هذا وأشارت القناة العبرية السابعة إلى أن الكنيست سيجتمع مجددًا مساء اليوم من أجل إعادة التصويت على قانون وضع كاميرات مراقبة داخل مراكز الاقتراع خلال عملية التصويت لانتخابات الكنيست.

والجدير بالذكر أن" نتنياهو"،فشل يوم الإثنين الماضي، في تمرير "قانون الكاميرات" داخل اللجنة المُنظِّمة في الكنيست.

ويحرض هذا القانون بشكل أساسي ضد الناخبين العرب بادّعاء تزويرهم الانتخابات؛ بينما يقول محلّلون إسرائيليّون إنه يهدف إلى حشد مصوّتيه بذرائع عنصرية.

وواجه هذا القانون معارضه كبيرة في الأوساط الإسرائيلية، حيث انتقده الرئيس الإسرائيلي، رؤوفين ريفلين، بشدة، كما وجه انتقادا مبطنا لنتنياهو، لأن سن هذا القانون يأتي قبل أسبوع واحد فقط من الانتخابات.

كما عارضه المستشار القضائي لحكومة الاحتلال، أفيحاي مندلبليت.