وكالات - النجاح - تمكنت هيئة مطارات الاحتلال الإسرائيلية، اليوم الثلاثاء، من إنهاء مشكلة غامضة في إشارات جهاز التموضع الجغرافي العالمي (GPS).

وقال خبراء الطيران في دولة الاحتلال، أن المشكلة تسببت في إدخال تغيبرات ببعض إجراءات هبوط الطائرات، وأن الاختلالات قد تكون متعلقة بالنشاط العسكري الروسي في سوريا المجاورة، ولكن موسكو نفت مسؤوليتها عن ذلك.

وقال متحدث باسم هيئة المطارات "توقف الاضطراب في المنطقة مؤخرًا، وقررنا نتيجة لذلك إعادة المطارات إلى نشاطها الطبيعي". وفقاً لصحيفة " القدس "

ولم يقدم المسؤول تفاصيل حول سبب المشكلة أو كيفية حلها، وأقرت هيئة مطارات الاحتلال الإسرائيلية أواخر حزيران/يونيو الماضي، بأن الخلل أجبر المطارات ولعدة أسابيع على استخدام أنظمة الملاحة الموجودة في الطائرات بدلًا من اعتماد نظام التموضع الجغرافي العالمي.

كما نبه الاتحاد الدولي لروابط طياري الخطوط التجارية عبر موقعه الإلكتروني إلى تلقيه "العديد من التقارير من الطيارين تشير إلى أنهم عانوا من فقدان إشارة نظام "GPS" في محيط مطار بن غوريون الدولي بالقرب من تل أبيب، ولم يتم الإبلاغ عن أي حوادث نتيجة لهذه المشكلة.