نابلس - النجاح - شنت إسرائيل حملة إعلامية عن عتادها العسكري ضد العتاد الروسي.

وبدأت إسرائيل حملتها الهادفة إلى إبراز تفوق عتادها العسكري بنشر مقاطع الفيديو التي تُظهر تدمير صواريخها لمروحية "كا-50" الروسية وتدمير طائرتها المسيرة لرادار "96إل6يي" الروسي.

 

وتجدر الإشارة إلى وجود مروحيات مشتقّة من "كا-50" هي "كا-52"، في سوريا.

كما يوجد في سوريا رادار "96إل6يي". ويستخدم هذا الرادار لتوجيه صواريخ "إس-300" الاعتراضية السورية.

ويرى الخبراء أن إسرائيل بدأت الحرب النفسية ضد العتاد العسكري الروسي المستخدم في سوريا بنشر مقاطع الفيديو خلال معرض الطيران المقام في الهند.

جدير ذكره أن كثافة الضربات الجوية الإسرائيلية على سوريا انخفضت بعد وصول منظومات صواريخ "إس-300" المضادة للطائرات إلى سوريا.

ومن الواضح أن الحملة الإسرائيلية تستهدف الهند أيضا، فهي أسست مؤسسة مشتركة مع روسيا لإنتاج مروحيات كاموف (كا).