نابلس - ترجمة : علا عامر - النجاح - أكد مبعوث ترامب للسلام في الشرق الأوسط "جيسون غرينبلات" أن تفاصيل "صفقة القرن" التي نشرتها إحدى القنوات العبرية الليلة الماضية غير دقيقة على الإطلاق، وفق ما ترجمه موقع النجاح الاخباري عن صفحته الشخصية على تويتر. 

وطالب "غرينبلات" في تغريدته كافة وسائل الإعلام بتحري الدقة قبل نشر أيه معلومات عن "صفقة القرن"، وانتظار إعلان المصادر الرسمية عنها فقط. 

وحذر غرينبلات من أنه خلال الفترة المقبلة ستحاول مصادر غير معروفة بيع الروايات إلى وسائل الإعلام وغيرها استنادا إلى دوافع أبعد ما تكون عن النزاهة، وأضاف: "نشر قصص كاذبة أو مشوهة أو متحيزة لوسائل الإعلام أمر غير مسؤول ويضر بالعملية. "الإسرائيليون" والفلسطينيون يستحقون أفضل من ذلك".

وكان تقرير القناة قد أفاد أمس نقلا عن مصادر لم يسمها، بأن "صفقة القرن" ستمنح الفلسطينيين دولة على الجزء الأكبر من الضفة الغربية المحتلة (قرابة 90%)، وستعتبر القدس الشرقية دون الأماكن المقدسة، عاصمة للدولة المستقبلية.

بدورها قالت وزارة الخارجية والمغتربين، إن ما نشرته وسائل إعلام عبرية نقلا عما وصفته بـ"مسؤول أميركي كبير" حول ملامح ما تُسمى بـ"صفقة القرن" الأميركية، ما هي إلا توظيفات إسرائيلية داخلية في السباق الانتخابي، وليست بالبعيدة عن سلسلة طويلة من التواريخ الوهمية التي تحدث عنها أكثر من مسؤول أميركي لطرح "صفقة القرن"، بهدف توفير المظلة الزمنية لتعميق الاستيطان وعمليات التهويد في الأرض الفلسطينية.

وأضافت الخارجية في بيان صحفي اليوم الخميس، ان هذه التسريبات تزيد من شكوكنا في عدم جدية وحقيقة وجود أفكار أميركية متبلورة لحل الصراع الاسرائيلي- الفلسطيني، وان ما اتخذته إدارة ترمب من قرارات ومواقف منحازة بشكل مطلق للاحتلال وسياساته، أفرغ أي حديث عن حراك أميركي بشأن عملية السلام ورعاية أميركية متوازنة من أي مضمون.