النجاح - قال السفير الأمريكي في إسرائيل ديفيد فريدمان إن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مصمم على التوصل إلى اتفاق سلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين، لكن تفاصل هذا الاتفاق أقل إثارة لاهتمام الرئيس في هذه المرحلة.

وقال فريدمان في مقابلة مع القناة السابعة العبرية، إن ترامب يريد التوصل إلى اتفاق، وهو لا يهتم بشكل الاتفاق أكثر من جوهر الاتفاق نفسه، وهو تحدث عن ذلك مرات عديدة بالأمس وهو متوافق مع قاله طوال الوقت، وإنه سيدعم ما يتفق عليه الطرفان.

وعندما سئل فريدمان عن دعم ترامب لحل الدولتين، ألمح إلى أن القيادة الإسرائيلية لم تعارض بقوة حل الدولتين، مضيفا أن ترامب رأى تأييدا ضعيفا لدى الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي لحل الدولة الواحدة، "لذلك فإني أرى رؤيته مبررة".

وعندما وجهت القناة السابعة سؤالا حول مستقبل نصف مليون مستوطن في الضفة الغربية، رد السفير الأمريكي بالقول إنه لا يريد الخوض في تفاصيل خطة سياسية مقترحة، مجددا التأكيد على أن الغعلان عن هذه الخطة ربما يكون بعد شهرين وفق ما أعلن الرئيس ترامب.

ولكن فريدمان اعرب عن اعتقاده بأن أي اتفاق لن يشمل إخلاء قسريا سواء للفلسطينيين أو الإسرائيليين، "لأن الإخلاء القسري ليس طريقا للسلام"، حسب قوله.