غيداء نجار - النجاح - عقب تصويت الجمعية العامة للأمم المتحدة بأغلبية ساحقة لصالح مشروع قرار بشأن القدس، تمثل "صفعة" لإعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترمب، ورئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو، الذين أخذوا قراراً مخالفاً للقانون والشرعية الدوليين.

وفيما يلي رصد "النجاح الإخباري" أبرز ردود الفعل الإسرائيلية بعد إعلان الأمم المتحدة انتصار القدس بتصويت 128 دولة ضد قرار ترامب: 

قال نتنياهو في أول تصريح له عقب القرار: "إسرائيل ترفض هذا القرار السخيف.. القدس عاصمتنا، كانت دائماً وستبقى، نتعامل بارتياح حيال العدد الكبير للدول التي لم تصوت تأييدا لهذا القرار".

وأضاف" نرفض قرار الأمم المتحدة، وفي موازاة ذلك هي تعبر عن رضاها عن الدول الكثيرة التي لم تصوت لصالح هذا القرار ومن بينها الدول التي زارها رئيس الوزراء نتنياهو في كل من أوروبا وإفريقيا وأمريكا اللاتينية".

وغرد رئيس الكنيست الإسرائيلي يولي أدلشتين، على حسابه الشخصي بموقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، وقال موجهًا حديثه للأمم المتحدة: "عارٌ عليكم".

وعقب وزير جيش الاحتلال افيغدور ليبرمان على "انتصار القدس"، بقوله: "ما حصل اليوم يذكرنا بما قاله أول مندوب لإسرائيل في الأمم المتحدة: لو أن الجزائر قدمت مشروع قرار بأن الارض مسطحة لمر القرار بأغلبية ١٦٢ ومعارضة ١٣ وامتناع ٢٦ دولة".

ووصف زعيم البيت اليهودي ووزير التعليم الإسرائيلي نفتالي بينت هذا القرار بـ"الفارغ" وأن القدس عاصمة إسرائيل منذ ٣٠٠٠ عام، على حد تعبيره.

 ورد رئيس حزب «هناك مستقبل» يائير لبيد على القرار: "اليوم فقدت الأمم المتحدة كرامتها واحترامها والقرار الذي سيمحيه التاريخ".

وقال الرئيس التنفيذي لرابطة مكافحة التشهير جوناثان جرينبلات: "اليوم دليل آخر على عقلية الأمم المتحدة المنفردة حصرياً باتخاذ قرارات ضد اسرائيل".

أما المتحدث باسم وزارة الخارجية ايمانويل نخشون، قال : "إن عدد الدول التي لم تؤيد القرار، بالإضافة إلى الذين امتنعوا عن التصويت هام جدا ويثبت أن العالم كله ليس جزءا من هذه الخديعة".

وعلق وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي جلعاد أردن: "ارتباطنا بالقدس أقوى من أي قرار".

ووجه زعيم المعارضة الإسرائيلية آفي غاباي رسالة للأمم المتحدة، مفادها: "أوصي بأن تهتم الأمم المتحدة بالقضايا التي يمكن أن تحدث تغيرات للأفضل".

كما وشكرت النائب في الكنيست الإسرائيلي تسبي ليفني، الولايات المتحدة الأمريكية والسفيرة نيكي هيلي للوقوف على موقف الحق حول القدس، قائلة ً "مواطنوا إسرائيل يسمعون صوتكم الواضح والمعنوي ونحن ممتنون ونقدره تقديراً عالياً".

واعتبرت صحيفة "هآرتس" العبرية، أن تصويت الجمعية العامة للأمم المتحدة لصالح مشروع قرار بشأن القدس ضد واشنطن، كان بمثابة "صفعة قوية" بوجه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، جاء ذلك في مقال تحليلي نشرته الصحيفة على موقعها الإلكتروني، بعنوان "تصويت الجمعية العامة بشأن القدس توبيخ معتدل لإسرائيل وصفعة قوية بوجه ترامب".

بينما قالت رئيسة حزب ميرتس زهافا غلؤون: "إن نتنياهو يستغل اعلان ترامب وتصويت الأمم المتحدة لتجنب التحقيقات الجارية ضد الفساد"، مؤكداً على حديثها رئيس القائمة العربية الموحدة، بقوله: "نتنياهو يطير من عاصمة إلى عاصمة للهروب من غرف التحقيق والقدس الشرقية عاصمة فلسطين".