النجاح - أفادت إذاعة الجيش الإسرائيلي اليوم، أن هناك تخوف إسرائيلي بشأن تحسن العلاقات بين مصر وحركة حماس، فإنه بين كانون الثاني/يناير وتشرين أول/ أكتوبر من العام الماضي فتحت مصر معبر رفح مدة  14 يوماً، بينما خلال الأشهر الستة الماضية، فقد فتحت المعبر لمدة 34 يوما.

كما تتخوف إسرائيل من فتح معبر رفح بصورة دائمة، مما يتيح فرصة عبور بضائع دون رقابة، خصوصا أنه من غير  الواضح من سيدير عبور البضائع مما يثير قلق إسرائيل، ويزيد من وتيرة قلق الاحتلال إدخال الحديد والإسمنت إلى القطاع والتي من الممكن استخدامها في  بناء أنفاق، وكذلك ادخال الأسمدة والمواد الزراعية، والتي قد تستخدم لصنع مواد متفجرة وصواريخ، حيث أن هذه البضائع تدخل بكميات كبيرة مؤخرا.

من جانب أخر، فإن فتح المعبر يعمل على خفض مستوى التوتر الاقتصادي في القطاع، مما يقلل من مسؤولية إسرائيل تجاه القطاع بنظر العالم، ولكن على المدى البعيد قد يزيد من قوة حماس سريعا، بحسب قول الإذاعة.