نابلس - خاص - النجاح - في ظلِّ عدم توافق المجلس البلدي مازالت مدينة نابلس "عالقة" في الأزمة المرورية فأينما يقع بصرك تجد وقوفا متكررا للسيارات ويثقب اذنيك "زوامير" السيارات وصراخ بعض المارة، وبالتزامن مع ذلك كشفت وزارة النقل والمواصلات مؤخلرارفع تسعيرة المواصلات لبعض الخطوط.

للوقوف على هذه المسألة وغيرها أجرى "النجاح الإخباري" مقابلة مع وزير النقل والمواصلات وعضو مجلس بلدية نابلس المهندس سميح طبيلة.

الاكتظاط المروري

أكد وزير النقل والمواصلات أن الحالة المرورية غير منضبطة وأن هناك مشكلة أساسية وهي "الاكتظاظ المروري" وأن كل المدن الكبيرة لديها مشاكل مرورية صعبة، ولكل محافظة ظروفها واكتظاظاتها في مواقع محددة، فمناطق الجامعات دائماً ما تكون مكتظة، ومناطق مراكز المدن بالإضافة لمداخلها.

وأوضح أن هناك نقاطا مرورية ساخنة إما بها حوادث كثيرة أو اكتظاظ مروري وهذه مهمة المجلس الأعلى للمرور لإجراء دراسات بالتعاون مع البلديات لوضع خطط استراتيجية شاملة.

وعلى مستوى مدينة نابلس؛ قال طبيلة: "في نابلس لا يوجد أزمة مرورية، بل هي اكتظاظ في حالة الذروة، فالأزمة تعني أن يقف المرور بشكل تام".

وأضاف: "ولكي لا نصل إلى مرحلة الأزمة يجب علينا كمسؤولين أن نتدخل بالحلول الجراحية لا الحلول التجميلية، وكل ما تم طرحه سابقا هو حلول تجميلية خاضعة للصحة أو الخطأ، وهذه الحلول لا تعطي نتائج لحد الآن، الوضع يتطلب حلولاً استراتيجية بحاجة لإشراك خبراء محليين ودوليين، كوننا نفقد الخبرة في حل البعد الثالث في الأنفاق والجسور، فالخبرات الموجودة هنا أكاديمية بحتة وليست عملية".

وأشار إلى أنه من الواجب وضع خطة استراتيجية مرورية لنابلس "من شارع فيصل من البلدية لغاية المحافظة" تقريباً هناك حل جيد قام به المرحوم "أبو الوليد" ومجلسه وتمثل بأن يكون الشارع ذو اتجاهين".

واستدرك: "استكمال هذا الموضوع يكون من مفرق البلدية "سينما العاصي" لغاية مستشفى الوطني، ولكن لدينا مشكلة، وما نسميها "عنق الزجاجة" وهي بوجود مبان ولا نستطيع تعريض الشارع، بينما وفرت البلدية 3 مسارب بدل مسربين، وهذا الكلام أيضاً غير كاف هذه الأيام، فهناك ما بين 1000 - 1200 سيارة بالساعة تمر في كل اتجاه، كما أن الثقافة المرورية الخاطئة لبعض السائقين بوقوفه في شارع فيصل، تعيق حركة المرور.

وقال: "نحن بحاجة لوعي كبير في ثقافة المجلس البلدي وحاليا نحاول رفع هذه الثقافة لمجلسنا ومهندسينا للارتقاء سويا لحل المشكلة، والحل مبني على دراسات واقعية وإلى أي حد ممكن أن تساهم في الحل".

نفق المشاة

وحين تطرقنا لفكرة ممر المشاة والذي عرضته بلدية نابلس؛ أوضح طبيلة أن النفق كما قيل عنه هو ليس نفق مشاة بل مشروع تجاري "سوق تجاري مرتبط بعبارة للمشاة، يحوي خمسين دكانا وهذا ما سيزيد من الاكتظاظ، وفي منطقة "عنق الزجاجة" لدينا اكتظاظ سيارات، في غضون 50 ثانية يمر جميع المشاة على الإشارة، وهنا يجب رفع الثقافة المرورية للمواطن، فالمواطن يجب أن يتعلم أن يقطع الشارع من الأماكن المخصصة له".

ونوَّه إلى أنَّ الأنفاق المرورية ممكن ان تكون ملاذا للأعمال السيئة، حتى لو كان فيها دكاكين كما يدعي البعض فإنَّها ستغلق في الليل أما النفق فلا، وقال: "أنا أريد حلا واقعيا وعمليا يتناسب مع ثقافة شعبي وإمكانياتي المتاحة".

وشدَّد على أنَّه من المفترض وضع حل استراتيجي مستعجل لشارع فيصل من عند المقاطعة لغاية منتزه جمال عبد الناصر، ومن مستشفى الوطني لغاية دوار الشهداء، وانه يجب معرفة أين يمكن وضع أنفاق للسيارات والمشاة؟ وكيف نحدد الخطة بما يتناسب مع السنوات القادمة.

وتابع: "برأيي كمهندس من نابلس، ولدي كم من المعلومات بصفتي مسؤول في النقل والمواصلات، ومهندس معماري عملت (45) عامًا، أعرف العقلية النابلسية كيف تفكر وماذا تطلب المدينة من احتياجات و ساحات وغيرها، فدوار الشهداء الواقع في الساحة الرئيسة ويجب وضع ما يجذب المرور لا ما يطرده.

الشيء الجاذب حاليًّا هو المول وما يزيد الطين بلة هو وجود السيارات في الطوابق السفلية، وبحسب اعتقادي فمن المفروض أن نزيل السيارات من المجمع التجاري إلى طرف مركز المدينة، وهنا نحتاج إلى الحكمة و الحسابات الدقيقة وليس مهما أن ننفذ مشروعا وكفى، المهم أن نفيد البلد".

وأشار إلى أنه كان من المقترح نقل المجمع الشرقي إلى شرق المسلخ البلدي في المنطقة الشرقية ولكن تم إيقاف المشروع لأنه لاقى احتجاجا من المواطنين، وهو بحاجة لأربعة مراحل و باصات نقل العام أو ما يسمى بالقطارات الخفيفة.

 وأوضح أنّه تم ترخيص السوق التجاري والنفق، لكن هذا ليس من صلاحيات المجلس البلدي، بل من اللجنة اللوائية فهناك موافقات من جهات لها سلطة في إعطاء التراخيص" مشيراً إلى أنَّ أيَّ خلل في الإجراءات السليمة يوقع البلدية في ورطة.

 ونوَّه طبيلة إلى أنَّه من المهم ألا تلغي المجالس البلدية ما أنجزته المجالس السابقة، وفي حال رأينا شيئًا فيه خطأ نعدله للأفضل لا نعدل الخطأ بخطأ".

وبحسب وزير النقل والمواصلات فإن السبب الثاني للكثافة المرورية يتمثل بطلبة جامعة النجاح، وحثهم أن يتوجهوا إلى باصات النقل العام "الحافلات" لأنه يقلل التكلفة والاكتظاظ المروري، بالإضافة لشارع رفيديا والذي يشكل المتنفس السياحي الوحيد ليلا وبه أزمة كبيرة.

تسعيرة المواصلات

وبخصوص التسعيرة الجديدة التي أقرَّتها الوزارة؛ أكَّد أنَّها جاءت بالوقت المناسب، وحققت العدالة بنسبة (90%)، وقد شاركت جميع النقابات باتخاذ القرار بالتسعيرة الجديدة، وهناك الكثير من التسعيرات بقيت كما هي.

وأضاف: "أخذنا بعين الاعتبار عامل الزمن والمسافة والطريق الذي يسلكها السائق، وما يعنينا أن يعيش السائق والمستثمر بالمركبة حياة كريمة وأن يأخذ المواطن خدمة ممتازة بأقل كلفة".

 وعن صلاحيات وزارة النقل والمواصلات في قطاع غزة وتوحيد الرسوم، قال طبيلة: "عندما ذهبنا إلى غزة وبدأنا إجراءات الحكومة والمصالحة، واتَّخذنا قرارًا لتوحيد الرسوم لكن التنفيذ بقي عالقًا لأنَّ حماس لم تنفّذ القرار وليس لدينا القدرة على تنفيذه لأننا بحاجة لسلطة وقضاء وجباية في غزة".

 ويشجع طبيلة على اضافة العمل النسوي لمهنة الفاحصين في الوزارة.

جهود الوزارة 

وحول الجهود المبذولة لضبط الحالة المرورية، اشار الى ان الوزارة تعمل على مدار الساعة بالتعاون مع كافة الجهات الشريكة ومنها شرطة المرور من أجل ضبط الحالة المرورية فعلى سبيل المثال كانت نتائج جهود عمل دوريات السلامة على الطريق خلال شهر 9 / 2018 على النحو التالى:-

1- المركبات المفحوصة     15082

2- مركبات صالحة          9583

3- مركبات ملزمة بالاصلاح       3376

4- مركبات غير صالحة      1716

5- مركبات غير قانونية    227

6- برامت مسحوبة         221

7- لوحات محجوزة         131

8- عددالمخالفات          2999

- خلال الفترة من 1/ 9/ 2018 حتى 9 /10/ 2018 تم إعادة تشغيل 593 مركبة من المركبات المنتهية الترخيص لأكثر من عام.

- اعداد دوريات السلامة على الطريق؛ كان عددها 3، ومن بعد الخطة المرورية الجديدة عملت  الوزارة على رفعها إلى 13 دورية، وذلك بهدف رفع وتعزيز السلامة المرورية وتنفيذ الخطة، وبحسب طبيلة فإنَّ الوزارة تطمح أن يكون لديها 50 دورية للعمل في كل المحافظات الشمالية.

المخالفات المرورية

- وبخصوص المخالفات المرورية ( شرطة المرور)، فقد كانت احصائيات  الشرطة من المخالفات خلال الفترة من 1 / 9 / 2018 حتي 9/10/ 2018 على النحو التالي:

1- عدد الحوادث الكلي               1469 حادث

2- حالات الوفاة نتيجة الحواث    12 حالة وفاة

3- عدد الاصابات                   1045 إصابة

4- حوادث اضرار مادية  فقط من العدد الكلي اعلاه      923 حادث

5- عدد المركبات المحجوزة         957

6- عدد المركبات المتلفة            1035

7- عدد المخالفات المرورية  المحررة     42466

8- عدد المركبات التي تم تنزيلها عن الشارع   1211

9- عدد المركبات التي تم فحصها         90871