وكالات - النجاح الإخباري -  أكدت وزارة الخارجية اللبنانية اليوم الخميس أن التواصل مع قبرص مستمر "على أعلى المستويات" في البلدين، وذلك بعد تصريحات متبادلة بين الأمين العام لحزب الله ونيقوسيا حول إجراء إسرائيل لمناورات عسكرية هناك. 

وذكرت الخارجية اللبنانية في بيان على صفحتها بموقع إكس أن العلاقات اللبنانية-القبرصية "تستند إلى تاريخ حافل من التعاون الدبلوماسي".

وأضافت أن "التواصل والتشاور الثنائي (مع قبرص) قائم وبوتيرة مستمرة ودائمة على أعلى المستويات بين البلدين بهدف التباحث في القضايا ذات المصالح المشتركة".

كانت سفارة قبرص في لبنان قد أعلنت أن القنصلية القبرصية لن تتلقى أي طلبات للحصول على تأشيرات أو تصديقات اليوم الخميس، دون إبداء أسباب لذلك.

ولم توضح السفارة في منشورها على منصة إكس أي معلومات حول موعد استئناف تقديم التأشيرات أو ما إذا كان قرارها سيمتد لفترة أخرى، لكن وسائل إعلام لبنانية قالت اليوم إن قبرص"علقت" تقديم التأشيرات.

وأمس الأربعاء هدد الأمين العام لحزب الله اللبناني، حسن نصر الله، قبرص بأنه قد يتم التعامل معها على أنها "جزء من الحرب" مع إسرائيل، مضيفا "لدينا معلومات بأن جيش العدو يجري مناورات استعدادا لحرب لبنان هناك، وأن المطارات القبرصية مفتوحة للطائرات الإسرائيلية".

ورد الرئيس القبرصي نيكوس خريستودوليدس في وقت لاحق على تصريحات نصر الله قائلا إن "بلاده غير متورطة في أي صراعات عسكرية"، وتضع نفسها جزءا من الحل وليس من المشكلة.