وكالات - النجاح - قال وزير الخارجية التركي، مولود تشاووش أوغلو، إن أجندة تركيا الوحيدة في لبنان هي المساهمة في إحلال السلام والهدوء والرفاهية للشعب اللبناني، ودعم أمن واستقرار وسيادة لبنان.
وفي مقال له نشرته صحيفة "الجمهورية" اللبنانية، أكد أوغلو أنه "في نطاق سياستنا الخارجية الريادية والإنسانية، سنواصل وبكل الفرص المتاحة لنا، توفير جميع إمكانياتنا وقدراتنا لأشقائنا اللبنانيين. وواصلت تركيا، كونها الدولة الأكثر سخاء في العالم، تخصيص ما يقارب 1 بالمائة من دخلها القومي الإجمالي للمساعدات الإنسانية في العام 2020".

ورأى أن "لبنان سيخرج حتما أقوى من الأزمة التي يمر فيها. وستواصل تركيا القيام بدورها من أجل ازدهار ورفاهية لبنان الصديق والشقيق".

وقال وزير الخارجية التركي، إنَّ لبنان يمر  بواحدة من أكبر الأزمات الاقتصادية في العالم خلال الـ 150 عاما الماضية وفقا للبنك الدولي.

وأضاف أنه تم التبرع بالمواد الغذائية ومستلزمات النظافة ومواد الوقاية الشخصية للجيش اللبناني وقوى الأمن الداخلي خلال هذه الفترة الصعبة. وفي السياق نفسه، وافق مجلس النواب التركي في 28 تشرين الأول/أكتوبر، على قرار مواصلة مساهمتنا في قوات حفظ السلام (اليونيفيل) لسنة أخرى. وسنواصل دعم الجيش اللبناني والمؤسسات الأمنية كافة".