وكالات - النجاح - أعلنت السلطات البولندية أن عشرات المهاجرين غير الشرعيين تمكنوا من اجتياز حدودها قادمين من بيلاروس، محذرة من أن التحضيرات جارية لعملية تسلل أكبر اليوم الأحد.
وذكرت الشرطة البولندية على حسابها في "تويتر" أن نحو 50 مهاجرا اقتحموا حدود البلاد وعبروها في الساعة الخامسة من مساء أمس في منطقة ستارزين، مشيرة إلى عناصر الشرطة، خلال عملية البحث عن المتسللين، ألقوا القبض على 22 مواطنا عراقيا.

كما أكدت الشرطة اعتقالها أمس أربعة أشخاص، وهم بولندي وجورجيان وسوري، بتهمة مساعدة المهاجرين في عبور الحدود بطريقة غير قانونية، لنقلهم 13 شخصا اجتازوا الحدود.

في غضون ذلك، حملت وزارة الدفاع البولندية الجيش البيلاروسي المسؤولية عن رشق الجنود البولنديين المنتشرين عند الحدود بالحجارة مرتين خلال اليوم السابق.

وادعى حرس الحدود البولندي أنه يرصد زيادة في تواجد ضباط للقوات الخاصة البيلاروسية في هذا الموقع وتحركات في صفوف المهاجرين المحتشدين هناك، مع إزالة عدد من الخيم المقامة لإسكان المهاجرين.

واتهم حرس الحدود البولندي السلطات البيلاروسية بإمداد المهاجرين بالغاز المسيل للدموع والمعدات والتعليمات لعبور الحدود، مبديا "استعداده للتصرف" ردا على أي عملية تسلل محتملة.
في غضون ذلك، نفت الحكومة البولندية في بيان منشور على موقعها صحة الشائعات التي مفادها أن حافلات من ألمانيا ستصل غدا إلى المنقطة، بينما ستسمح بولندا لهؤلاء بعبور الحدود للتوجه إلى هذا البلد.

وكذبت الحكومة هذه الشائعات، مرجحة أن تداولها يأتي بهدف تحريض المهاجرين على اقتحام الحدود.

ونشرت بولندا آلاف العسكريين عند حدودها مع بيلاروس لمنع آلاف المهاجرين الراغبين في دخول الاتحاد الأوروبي والذين جاؤوا غالبا من بلدان الشرق الأوسط، من اجتياز الحدود، وسط تبادل الاتحاد الأوروبي ومينسك الاتهامات بافتعال أزمة الهجرة هذه.