وكالات - النجاح - أعلنت المتحدثة باسم الحكومة الإسبانية، أن إسبانيا ما تزال في حالة تأهب، تحسبا لحدوث أي مشاكل على الحدود مع المغرب.

وأوضحت: "إننا نأمل في أن تعود العلاقات الدبلوماسية مع المغرب إلى طبيعتها في الساعات القادمة".

ورغم عودة الهدوء إلى المنطقة الحدودية بين المغرب وإسبانيا، عقب تدفق غير مسبوق للمهاجرين إلى مدينة سبتة البوابة البرية الوحيدة لأوروبا إلى جانب مليلية على أفريقيا، لا تزال العلاقات الدبلوماسية بين البلدين متوترة.

وأعربت الرباط في وقت سابق، عن انزعاجها من استقبال إسبانيا زعيم البوليساريو إبراهيم غالي للعلاج، واعتبر أن الجارة "استقبلت على أراضيها شخصا يحارب المغرب يوميا".

ورفضت المحكمة الإسبانية العليا، اليوم الثلاثاء، طلبا من الادعاء العام باحتجاز زعيم جبهة البوليساريو، إبراهيم غالي، وقالت إن رافعي الدعوى في قضية جرائم حرب لم يقدموا أدلة تظهر مسؤوليته.