وكالات - النجاح - مددت ألمانيا إجراءات الإغلاق لشهر آخر وفرضت العديد من القيود الجديدة، بما في ذلك إغلاق الحياة العامة إلى حد كبير خلال عيد "الفصح"، في محاولة لخفض معدل الإصابة بفيروس "كورونا."

وأعلنت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، اليوم الثلاثاء، بعد تشاورها مع حكام الولايات البالغ عددها 16 ولاية، أن القيود التي كان من المقرر أن تستمر حتى 28 آذار الجاري، ستظل سارية حتى 18 أبريل المقبل.

وقالت ميركل للصحفيين: "لدينا جائحة جديد بشكل أساسي"، وأضافت: "لدينا في الأساس فيروس جديد، من الواضح أنه من نفس النوع، ولكن بخصائص مختلفة تماما.. أكثر فتكا بشكل ملحوظ، وأكثر عدوى، ومعد لفترة أطول".

ووافق المسؤولون على إغلاق الحياة العامة إلى حد كبير، في الفترة الممتدة من 1 إلى 3 أبريل، وإضافة عطلة عامة، وإغلاق معظم المتاجر في هذه الفترة.