وكالات - النجاح - أعلن مستشار الأمن القومي الأمريكي الجديد جيك ساليفان، أن إدارة الرئيس جو بايدن ستعمل على توسيع مساعي الإدارة السابقة، للتشجيع على إقامة علاقات دبلوماسية واقتصادية بين "إسرائيل" وجيرانها العرب.
ووقعت "إسرائيل" في سبتمبر/أيلول الماضي اتفاقا لتطبيع العلاقات مع الإمارات ولاحقا مع البحرين، وأعلنت الخرطوم في الشهر التالي موافقتها على تطبيع العلاقات مع تل أبيب، ليعلن المغرب في ديسمبر/كانون الأول الحالي خطوة مماثلة.

وقال ساليفان، أثناء فعالية استضافها "المعهد الأمريكي للسلام" أمس الجمعة، إن إدارة بايدن تسعى أيضا إلى إحياء الاتفاق النووي المبرم في عام 2015 بشكل عاجل كأول خطوة للتعامل مع طيف من التحديات من قبل إيران، محذرا من أن طهران أصبحت اليوم أقرب من الحصول على قنبلة نووية مما كان عندما انسحب الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب من الصفقة.