وكالات - النجاح - يقود نائب الرئيس الأمريكي مايك بنس مع 11 سيناتورا جمهوريا بزعامة تيد كروز، مسعى للاعتراض على فوز جو بايدن بالرئاسة عند عرض نتائج تصويت المجمع الانتخابي في الكونغرس في 6 يناير.

وتعد هذه الخطوة رمزية إلى حد كبير، ولن تكون لها فرصة تذكر لمنع بايدن من تولي السلطة، وفق ما أوردت "رويترز".

ويمثل مسعى بنس وكروز تحديا لقادة جمهوريين آخرين بمجلس الشيوخ يقولون إن دور المجلس في التصديق على نتائج الانتخابات تشريفي إلى حد كبير، ويتطلعون إلى تجنب نقاش مطول بخصوص النتائج في الكونغرس.

وقال كروز وعشرة أعضاء آخرين بمجلس الشيوخ في بيان إنهم يعتزمون التصويت لرفض نتائج الانتخابات في الولايات المتأرجحة التي يزعم الرئيس دونالد ترامب أنها شهدت تزويرا، وأضاف الأعضاء أنه ينبغي للكونغرس أن يعين على الفور لجنة لإجراء مراجعة طارئة لنتائج الانتخابات بتلك الولايات خلال عشرة أيام.

وندد الديمقراطيون وبعض الجمهوريين المعتدلين بالسعي للاعتراض على النتيجة ووصفوه بأنه إجراء غير ديمقراطي.

ووصف مايكل جوين المتحدث باسم حملة بايدن الخطوة بأنها مسرحية غير مدعومة بأي دليل، وقال جوين "هذه الحيلة لن تغير الواقع وهو أن الرئيس المنتخب جو بايدن سيؤدي اليمين في 20 يناير".

بدورها، أعلنت السناتورة الجمهورية ليزا موركوسكي في تصريح ردا على بيان أعضاء مجلس الشيوخ الذين قالوا إنهم سيعترضون على نتائج الهيئة الانتخابية، أنها ستصوت لتأكيد هذه النتائج.

وكان زعيم الأغلبية الجمهورية بمجلس الشيوخ ميتش مكونيل أقر في 15 ديسمبر بفوز بايدن وحث رفاقه الجمهوريين على عدم اعتراض النتيجة.