وكالات - النجاح - قالت إيفانا ترامب، الزوجة السابقة للرئيس الأمريكي دونالد ترامب، إن ابنتها إيفانكا ستصبح رئيسة للولايات المتحدة مستقبلًا، لتكون أول امرأة تتولى هذا المنصب في الدولة العظمى.

وأشارت إيفانا في مقابلة صحفية نشرت اليوم الأربعاء؛ إلى أن ابنتها إيفانكا تقيم في البيت الأبيض منذ نحو أربع سنوات، وتعرف كيف تجري الأمور، وهي إلى جانب والدها في مهامه الرئاسية طوال اليوم.

وقالت: "هي دومًا مع والدها خلال عمله في البيت الأبيض وخارجه.. هي تعرف كيف تجري الأمور هناك، ولذلك من المؤكد أنها ستصبح يومًا أول رئيسة للولايات المتحدة".

ورأت إيفانا أن ابنتها التي تشغل منصب كبير المستشارين في البيت الأبيض "تمتلك المهارات الكافية لتتولى منصب الرئيس".

وتابعت "إنها ذكية جدًا وجميلة وعلى علم بكل شيء.. ماذا تريدون أكثر من ذلك؟.. إنها الشخص المناسب لتولي منصب الرئاسة في الولايات المتحدة".

وأكدت إيفانا التي تزوجت ترامب عام 1977 قبل أن يقررا الانفصال عام 1991 بأنها على علاقة جيدة مع زوجها السابق الذي أنجبت منه ثلاثة أولاد، هم إريك وإيفانكا ودونالد الصغير، مضيفة "الحقيقة أني فخورة بزوجي السابق وبما حققه حتى الآن.. لقد كان زوجي لمدة 15 عامًا، وأنا أتمنى له كل التوفيق دائمًا، وأعتقد أنه قادر على تحقيق المزيد".

وفي خطاب الشهر الماضي، أعلن ترامب أن المرشحة لنائبة الرئيس من الحزب الديمقراطي، كمالا هاريس، ليست مؤهلة لتولي هذا المنصب، وأن ابنته إيفانكا هي أفضل بكثير.