نابلس - النجاح - طالبت تركيا الروس بضرورة "وقف العدوان" في شمال سوريا، وقال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أمس إنه أبلغ نظيره الروسي سيرغي لافروف على هامش مشاركتهما في مؤتمر ميونيخ للأمن "بضرورة وقف العدوان في إدلب وتحقيق وقف إطلاق نار دائم لا يتم انتهاكه".

وستشهد موسكو اليوم الاثنين مباحثات بين مسؤولي البلدين بشأن سوريا بعدما أحرزت قوات النظام أمس الأحد تقدما كبيرا في ريف حلب بدعم روسي مباشر.

وأوضح أوغلو أن وفدا تركيا سيتوجه اليوم إلى موسكو للتباحث بشأن إدلب، وذلك بعد زيارات سابقة قام بها وفد روسي إلى أنقرة.

والتقى جاويش أوغلو ولافروف أول أمس السبت، حيث قال الأخير إن الاتفاقات بين موسكو وأنقرة تعني وقفا لإطلاق النار وإنشاء منطقة منزوعة السلاح لكن الأهم من ذلك هو رسم خط بين المعارضة المعتدلة والإرهابيين.

وقال وزير الخارجية الألماني إنه طالب نظيره الروسي -الذي كان أيضا في ميونيخ- بالضغط على النظام السوري لوقف القتال.

بدوره، قال مدير منظمة "هيومن رايتس ووتش" كينيث روث في مؤتمر صحفي إن روسيا هي مفتاح وقف الأزمة، لأنها توفر الدعم الجوي للنظام، مضيفا أن "روسيا تقدم أعذارا مختلفة".

وأقر روث بوجود الآلاف من "الإرهابيين" في إدلب، لكنه قال إن "هذا لا يبرر القصف العشوائي للسكان المدنيين".

وقال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بعد مكالمة هاتفية مع نظيره الأميركي دونالد ترامب إن "الأمر المهم اليوم هو أن حوالي مليون شخص من إدلب يتجهون نحو حدودنا، نستضيف بالفعل 3.5 إلى 4 ملايين شخص، ولسوء الحظ لسنا في وضع يسمح لنا بقبول مليون شخص آخر".