النجاح - دب اليأس في قلوب 2200 شخص على متن سفينة "فيستردام" السياحية، بعدما رفضت دولة تايلاند هي الأخرى رسو الباخرة في موانئها وطالبتها بالابتعاد، ما جعل طاقم القيادة في حيرة من أمره بعد أسبوعين من التنقل بين الموانئ الدولية خشية أن يكون بعضهم مصابًا بفيروس كورونا الجديد القاتل.

فيما قالت الشركة المشغلة للسفينة إنه لا يوجد سبب للاشتباه بوجود أي إصابات.

وتدير السفينة شركة "هولاند أمريكا لاين"، المملوكة لـ"كارنيفال كورب" الأمريكية المتخصصة في تشغيل سفن السياحة. ورفضت خمسة بلدان وأقاليم رسو "فيستردام"، ومن بينها موانئ في تايوان واليابان والفلبين وغوام إلى جانب تايلاند.

وأصبح رفض استقبال الرحلات البحرية والعزل الطبي للركاب أكثر شيوعًا في الفترة الأخيرة، مع تكثيف الحكومات جهود احتواء فيروس كورونا الذي ظهر في الصين قبل انتقاله إلى بلدان أخرى.