النجاح - طلب الرئيس الإيراني من الدول الأوروبية عدم اتباع مطالب الولايات المتحددة لتفويض اتفاق إيران النووي مع القوى العالمية.

وقال حسن روحاني ان إيران لن تسعى لامتلاك السلاح النووي سواء بوجود هذا الاتفاق أم لا.

كما اتهمت بريطانيا وفرنسا والمانيا إيران بانتهاك الاتفاق النووي الذي تعرض لضغوط متزايدة منذ انسحاب اشنطن منه عام 2018، وإعادة سيطرتها وفرض العقوبات على طهران.

وتقود الية فض المنازعات إلى إحالة المسألة لمجلس الأمن لإعادة فرض عقوبات الامم المتحدة .

وفي تصريح الرئيس الإيراني الذي نشره على موقعه الإلكتروني بأن الولايات المتحدة ارتكبت خطأ فادح من انسحابها من الاتفاق النووي.

وقال:" هل تريدون ارتكاب خطأ.. أنا أؤكد انه إذا ارتكب الأوروبيون خطأ وانتهكو الاتفاق النووي فسيكون مسؤولين عن عواقب أفعالهم".

ويقول الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إن سياسة ”الضغوط القصوى“ التي أمر بها تهدف إلى دفع إيران نحو اتفاق موسع يقلص نشاطها النووي وينهي برنامجها الحروب في منطقة الشرق الأوسط .

وأبدت الدول الأوروبية الثلاث استعدادا كبيرا للعمل باتجاه ما أسماه رئيس الوزراء البريطاني ”اتفاق ترامب".