باريس - النجاح - شارك نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير الاعلام نبيل أبو ردينة، اليوم الاثنين، في مراسم تكريم ووداع الرئيس الفرنسي الراحل جاك شيراك والتي أقيمت في كنيسة سان سولبيس في العاصمة الفرنسية باريس، ممثلاً عن رئيس دولة فلسطين محمود عباس.

وشارك إلى جانب ممثل الرئيس في مراسم التكريم سفير فلسطين لدى فرنسا سلمان الهرفي، والمستشار أول في السفارة ناصر جاد الله، بحضور حشد كبير من رؤساء الدول والحكومات والوزراء وممثلين عن المنظمات الدولية وسفراء الدول المعتمدين لدى فرنسا.

وتوفي شيراك الخميس الماضي عن عمر ناهز 86 عاما، وحظي بتكريم شعبي لافت شارك فيه الآلاف، بما يعكس المكانة التي يحظى بها شيراك في قلوب الفرنسيين.

وقد عرف بمواقفه الشجاعة حيال قضايا الشرق الأوسط، إضافة إلى دعمه الواضح لحقوق الفلسطينيين، وحظي بعلاقات شخصية مع العديد من القادة العرب، وتميز بتصريحات جدلية ومواقف شجاعة، فأطلق عليه في الصحف العربية والأجنبية "شيراك العرب".

كما كان أول من تعامل مع الزعيم الشهيد ياسر عرفات رئيساً لدولة، فاستقبله في قصر الإليزيه بهذه الصفة، وحين مرض عرفات سخّر شيراك قدرات بلاده الصحية لإنقاذ حياته، بعدما نقل من رام الله إلى أحد مستشفيات باريس بطائرة خاصة.

وحين أعلن استشهاد عرفات عام 2004 نعاه ووصفه بـ "رجل تحلى بالشجاعة والإيمان، وجسّد النضال الفلسطيني من أجل إقامة دولته"، كما نظم له جنازة رسمية في فرنسا.