النجاح - لقي  30 مدنيا حتفهم وأصيب 40 آخرون في ضربة جوية نفذتها قوات الأمن الأفغانية، بدعم جوي أميركي، شرق أفغانستان.

وقال ثلاثة مسؤولين حكوميين لرويترز: إن الضربة التي وقعت ليل الأربعاء كانت تهدف لتدمير مخبأ يستخدمه مسلحو تنظيم الدولة الإسلامية لكنها استهدفت بالخطأ مزارعين بالقرب من أحد الحقول في منطقة وزير تانجي بمقاطعة خوجاني بإقليم ننكرهار.

وقال سهراب قادري، العضو في المجلس المحلي في إقليم ننكرهار شرق أفغانستان، إن ضربة نفذتها طائرة مسيرة قتلت 30 مزارعا في حقل للصنوبر وأصابت ما لا يقل عن 40 آخرين.

وأكد عطا الله خوجاني المتحدث باسم حاكم إقليم ننكرهار وقوع الضربة الجوية.

وقال "تحقق الحكومة في الحادث، رُفعت تسع جثث حتى الآن من موقع الهجوم بالقرب من حقل للصنوبر".

وقال مالك راحت جول وهو زعيم قبلي في وزير تانجي إن الضربة الجوية وقعت عندما كان العمال المتعبون، وأكثرهم يحصلون على أجر يومي، متجمعين بالقرب من خيمتهم بعد حصاد الصنوبر من حقل قريب.

وأضاف، أشعل العمال نارا وكانوا جالسين معا عندما استهدفتهم طائرة مسيرة.

وأكدت وزارة الدفاع في كابول أن الضربة التي نفذتها قوات أفغانية وأميركية كانت تستهدف مقاتلين من تنظيم الدولة الإسلامية، لكنها رفضت إعلان تفاصيل عن الضحايا المدنيين الذين سقطوا في الهجوم.