النجاح - صرح وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، بأن موسكو لا تفرض وساطتها في العلاقات بين إيران والولايات المتحدة، وسترحب ببدء المفاوضات بين الجانبين.

وقال لافروف أمام الصحفيين في طوكيو، اليوم الجمعة: "أما العلاقات بين الولايات المتحدة وإيران فلا نفرض وساطتنا، وسنرحب ببدء المفاوضات مثلما نرحب ببدء المفاوضات بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية".

وأضاف: "نعتقد أن إجراء المفاوضات من موقع "في البداية سأخنقك اقتصاديا، ثم ستدعوني للتفاوض" لا يعد موضوعا يمكن أن نقبله كنموذج للتصرفات في المجال الدولي. فنحن نؤيد الحوار المحترم دون أي إنذارات وشروط مسبقة".

وأعلن الرئيس الإيراني، حسن روحاني، في وقت سابق أنه لا يستبعد احتمال إجراء مفاوضات مع الولايات المتحدة، إذا ألغت واشنطن العقوبات المفروضة على طهران وتخلت عن ممارسة الضغط عليها.