وكالات - النجاح - دعا زعيم المعارضة في فنزويلا خوان جوايدو أنصاره، للخروج إلى الشوارع أول مايو/أيار للمشاركة فيما سماها "أكبر مسيرة في التاريخ" في البلاد؛ لتكثيف الضغط على الرئيس نيكولاس مادورو للتنحي. 

وكرر جوايدو دعوته للقوات المسلحة في بلاده للانحياز إليه في الصراع على السلطة المستمر منذ 3 أشهر.

وكان جوايدو، الذي يرأس الجمعية الوطنية التي تهيمن عليها المعارضة، قد قام بتفعيل مادة في الدستور ليتولى الرئاسة مؤقتا على أساس أن إعادة انتخاب مادورو عام 2018 تمت بصورة غير مشروعة.  

وقال جوايدو، أمام حشد تجمعوا في ساحة بشرق كراكاس: "يجب أن يسمعوا الناس وهم يقولون: كفى"، وحدد يوم المسيرة في عيد العمال في الأول من مايو/أيار.

 

وتابع جوايدو: "ندعو كل الناس للانضمام إلى أكبر مسيرة في التاريخ في فنزويلا للمطالبة بإنهاء اغتصاب السلطة حتى يمكن وضع حد لهذه المأساة".

كانت الولايات المتحدة ومعظم الدول الغربية قد اعترفت بجوايدو زعيما شرعيا لفنزويلا.