وكالات - النجاح - اعتبر وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو أن الإدارة الأمريكية الحالية تمارس سياسة ردع أكثر شدة بكثير من سابقاتها تجاه روسيا.

وقال بومبيو خلال مؤتمر في واشنطن أمس الخميس: "أعتقد أن السياسة التي ننتهجها والتي لا تزال مطلوبة لردع (الرئيس الروسي) فلاديمير بوتين هي الأكثر شدة منذ عهد الرئيس ريغان".

ووصف بومبيو الاتهامات الموجهة للرئيس دونالد ترامب بـ"التواطؤ" مع روسيا والانتقادات له بأنه يستخف بالتهديدات من جانب روسيا، بأنها "سخيفة بطبيعتها"، مضيفا: "أرى مدى جديته في تناول هذه التهديدات".

وذكر بومبيو أن ميزانية البنتاغون للعام الحالي تتجاوز 700 مليار دولار، "وهو الأمر الذي يبدو مناقضا لمصالح روسيا"، وتابع: "نظرة إلى تحركاتنا، وإلى صادراتنا من الطاقة تكشف حقيقة أن ذلك ليس ما كان يأمل فيه فلاديمير بوتين".

ووصف ترامب التحقيق الذي أجراه المحقق الخاص روبرت مولر في تدخل روسيا المزعوم بالانتخابات الرئاسية الأمريكية 2016، بأنه "خيانة عظمى"، رغم أنه لم يرصد أي تواطؤ بين روسيا وحملة ترامب الانتخابية.