نابلس - النجاح - بحث الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، اليوم الخميس، مع رئيس الوزراء الهندي ناريندو مودي، مسألة الإرهاب الدولي، وأعرب بوتين عن أمله بتسوية الأزمة بين الهند وباكستان بأسرع ما يمكن.

وقال الكرملين في بيان "ندد الزعيمان بالإرهاب الدولي وبجميع أشكال دعمه وأشارا إلى ضرورة تكثيف محاربة التهديد الإرهابي".

وأضاف البيان أنه عند مناقشة الأزمة في العلاقات بين الهند وباكستان، أعرب بوتين عن أمله في التوصل إلى حل سريع.

وأتت التطورات الأخيرة بين الهند وباكستان، بعدما شنت 12 طائرة تابعة للقوات الجوية الهندية من طراز "ميراج — 2000" غارات على معسكر لجماعة "جيش محمد" في جزء من إقليم كشمير يقع تحت سيطرة باكستان، الثلاثاء 26 فبراير، وألقت الطائرات الهندية عدة قنابل موجهة يبلغ وزن كل منها 1 طن، مما أدى إلى تدمير هذا المعسكر بشكل كامل.

يذكر أن في ولاية جامو وكشمير انفصاليون يناضلون من أجل الحصول على الاستقلال أو الانضمام إلى باكستان، ومع ذلك ليس هناك حدود رسمية في ولاية كشمير بين الجيشين الهندي والباكستاني إلا الخط الفاصل بينهما.

وتتهم نيودلهي السلطات الباكستانية بدعم المسلحين، وترفض إسلام أباد بدورها هذه الاتهامات مؤكدة أن سكان كشمير يناضلون بصورة مستقلة من أجل الحصول على حقوقهم.